احمد فؤاد نجم يكتب عن مدونات مصرية للجيب فى جريدة الدستور ....****.... باب استقبال الاعمال للمشاركة فى اعداد سلسلة مدونات مصرية للجيب و الاصدارات الخاصة مفتوح دائما على الايميلات المخصصة لذلك تبعا للخطوات الموضحة على المدونة و على جروب الفكرة ....****.... مدونات مصرية للجيب تطلق حالة فريدة من الحوار نتناول فيها كل مشاكل و هموم الوطن و الكل مدعو للمشاركة بالتعليقات و سيتم نشر حالة الحوار المطروحة و افضل التعليقات فى اعداد السلسلة تباعا حيث سيتم اطلاق حالة حوار عن موضوع مختلف قبل اصدار كل عدد من اعداد السلسلة ....****.... بدأ الاعداد للاصدارات الخاصة من سلسلة مدونات مصرية للجيب ....****.... برنامج شبابيك على شبكة دريم تى فى يجرى لقاء تلفيزيونى مع مدونات مصرية للجيب ....****.... برنامج العاشرة مساء على شبكة دريم تى فى يغطى حفل توقيع العدد الثانى من سلسلة مدونات مصرية للجيب بساقية الصاوى ....****.... مدونات مصرية للجيب تطلق قناة خاصة بالفيديوهات المصورة عن الفكرة على موقع يوتيوب

23 June 2008

دعوة مفتوحة للحوار...فى شرع مين؟




استهلال
الم يحن الوقت ان نتحاور فى قضايانا بمنتهى الجرأة و الواقعية ؟
الم نكتفى من الهروب المستمر من الواقع الصادم او محاولة تجميله ؟
الم ننل ما يكفى من مسكنات مشروعة و غير مشروعة نحاول بها تحمل واقعنا المؤلم ؟
الم يحن ان يناقش اصحاب المشكلة مشكلتهم بأنفسهم؟ بدلا من وكلاء يتحدثون بلسانهم دون امانة بل و يتاجرون احيانا بالامهم و يتكسبوا منها
هذه دعوة لحوار مفتوح نتناول فيه كل قضايانا...كل هموم و مشاكل وطننا
نحاول ان نضح حلول او حتى رؤى اعمق
نحاول ان نضع ايدينا على اسباب معاناتنا الحقيقية
هذه - ايضا - دعوة لحوار من نوع جديد
حوار نعلو فيه فوق مرتبة الرؤى السطحية و شخصنة الاختلاف
حوار قد يجعلنا نصل معا لرؤى او حلول نستطيع ان نضع بها حجر اساس لمستقبل افضل
حوار بحق وحقيق
حوار يكشف مدى ثقافتنا وقدرتنا على طرح القضايا ومناقشة المشكلات ووضع الحلول لها
ـــــــــــــــــــ
التدوين

اثبت المجتمع التدوينى انه قادر على المشاركه والفاعليه فى كل الموضوعات باساليب كتابيه جديده تحمل روح المجتمع المصرى
تحمل صرخات المجتمع وابتساماته التى لاتفارقه ... وتحمل رؤية المجتمع وتجاربه .. ونبض الشارع وشخصياته .... ومؤشر على تطوراته
ـــــــــ

حالة حواريه هادفه
لذلك كان لزاما علينا ان نناقش قضايانا وان نضع لها نقاطا محدده حتى نصل من خلالها الى نتائج محدده
لزاما علينا ان نفكر فى كل قضايانا بكل عمق لانها تمثلنا ولان ايجاد الحلول لها بمثابة مسؤلية يفرضها علينا ضمائرنا
ونوثـقـهـا عبر صفحات سلسله كتب يؤلفها الشعب المصرى .. سلسلة كتب مدونات مصرية للجيب

ــــــــــــ
اهداف هذه التجربه الحوارية
(1)
ان نثبت لأنفسنا وللمجتمع اننا قادرون على طرح كل القضايا بمنتهى الموضوعيه
(2)
ان نشارك فى وضع الحلول لكل قضايانا بأنفسنا حتى لو لم يؤخذ بها
فاننا نوثقها فى كتاب يعد تأريخ شعبى لهذه الحقبة من الزمن
(3)
ان نكتشف فى انفسنا قدرتنا على الحوار والمناقشه ويدفعنا ذلك لمزيد من التأنى والتفكير قبل اسداء الرأى
ــــــــــــ
كيفية المشاركة
كتاب مدونات مصرية للجيب .. يحمل اعمال ثلاثين مدون ومدونة ويحمل فى نهاية الكتاب حالة حوارية لمناقشة قضية ما يتم نشر القضيه والتعليقات ستطرح القضية على مدونة انا وصاحبى محدده محاورها
وتكون المشاركه بالتعليقات عليها فى تسلسل

(1)
طرح القضية باسلوبك
(2)
عرض المشكلات فى نقاط محدده
(3)
وضع الحلول فى صورة نتائج محدده

ــــــــــــ


ستكون اول قضايانا



منظومة التعليم فى مصر



وهانحن نطرح نقاط النقاش الرئيسية
فى انتظار مشاركتكم و تفاعلكم
و سوف يتم نشر حالة الحوار عن منظومة التعليم مع افضل المشاركات فى العدد الثانى من مدونات مصرية للجيب باذن الله

فى شرع مين ؟؟؟؟!!!!!؟
أن يدرس الطالب لغة انجليزيه لمدة 11 عام ثم يتخرج لا يجيد التحدث بها ولا حتى استيعابها

فى شرع مين ؟؟؟؟!!!!!!؟
أن يجتاز التلميذ المرحلة الابتدائيه ومازال لا يجيد القراءة والاملاء

فى شرع مين ؟؟؟؟!!!!!!؟
أن تتحول ثقافة التعليم من المدرسة الى الدرس الخصوصى

فى شرع مين ؟؟؟؟!!!!!!؟
أن يتخرج الطالب من الجامعه ليجد نفسه غير مؤهل لسوق العمل على كافة المستويات

فى شرع مين ؟؟؟؟!!!!!!؟
أن يجبر الطالب على دخول كليه ربما لا يعرف عنها اى شئ فقط لأنه كان عليه ان يحفظ جيداً

اهدار الموارد كان امر مشترك فى كل ما سبق

بدأ الاهدار بأن يقضى التلميذ 7 ساعات فى المدرسه ليبدأ 3 ساعات فى الدرس الخصوصى بالاضافه الى ثمن الدرس

اهدار الوقت والمال فى ان يتخرج الطالب من الجامعه ليبدأ كورسات فى اللغه وحاسب وغيرها ليصبح مؤهل فقط لأن يبدأ عمل


هذا كله اهدار من القيم الحقيقيه للموارد

ما هى الاسباب


هل السبب فى قلة الموارد المنفقه على العملية التعليميه ؟

هل السبب فى عدم كفاءة المدرسين وعدم تدريبهم على الاساليب التربويه ؟

هل البحث العلمى اصبح مهدد بخطر الانقراض ؟

هل المشكله فى انتشار ثقافة أن الدروس هى الحل ؟

هل هو سلوك جماعى من الطلاب واولياء الامور فى التعامل مع التعليم على انه تحصيل حاصل ؟

هل تحول التعليم الى هوس الحصول على مؤهل عالى كوجاهه اجتماعيه مما ادى الى
انحدار مستوى الاعمال الحرفية والمهن الحره والتعليم الفنى ؟

هل تحولت الجامعات الى نوادى لاستعراض الموضه والتعارف ففقد الحرم الجامعى الغرض الاساسى له ؟

هل منظومة التعليم بالكامل تحتاج الى اعادة هيكله من جديد ؟

هل المشكله مسؤلية الدولة فقط ام يشارك فى المسؤليه السلوك الفردى والجماعى ؟

ننتظر منكم مشاركات جاده و تعليقات من نوع جديد تطرح المشكله من وجهة نظركم

تناقش اسبابها .. وننتظر اقتراحات للحلول ؟

41 رأيك يهمنا:

Miss. Sosasaid...

السلام عليكم

جميل اوى فكرة القاء الضوء على التعليقات لان احيانا بتبقى التعليقات ساحة حوار اجمل من البوست نفسه.

التعليم المصري فاشل لانه لا يؤمن بالتخصص بيدرس كل حاجة واي حاجة المفروض الطالب يدرس فى المرحلة الاساسية كل حاجة وبعدين يبقى بقيى تعليمه تخصصى يدرس في الحاجة اللي بيحبها بس علشان يقدر يتفوق فيها

ثانيا كم المقررات يكون معقول مش مجرد حشو عقول بكم معلومات لانهائي تنتهى مدة صلاحيته بتفريغة فى ورقة الامتحان

ثالثا انا بشجع الاكتفاء بالتعليم المتوسط واللي عايز يدخل جامعة يبقى بفلوسه واقصد فلوسه هو مش فلوس باباه ومامته بمعني انه فعلا معاه شهادة متوسطة وبيشتغل بيها وهو حابب انه يكمل جامعة مش مجبر يبقى يشتغل ويصرف علي نفسه ويتعلم ويدرس

لكن مجرد حصد شهادات ماتفدش في الحياة العملية ده مالوش اي معنى

رابعا المقررات الدراسية لازم تبقى موجهة للعمل فى السوق احنا خلاص هنخرج ناس بشهادة متوسطة يبقى لازم يخرج منها عارف يشتغل بيها

مفتاح الموضوع الحب الطالب لازم يحب دراسته مش يجبر عليها ولازم نعرف نحببه فيها ازاي وانه يلاقي نفسه في الي بيدرسه

المدرس لازم يحب عمله وياخد حقه ماديا علشان يتفاني فى الاخلاص لعمله
المدرس لازم يكون متمكن من المادة العلمية علشان نخرج ناس بتفهم مش تحفظ

المقررات لازم تكون عملية ومواكبة للعصر وتمكن الطالب انه يخرج يشتغل ويلاقي فرصة عمل كويسة

My Hope$said...

1)
طرح القضية باسلوبك

(2)

عرض المشكلات فى نقاط محدده

(3)
وضع الحلول فى صور

قضية التعليم
من اهم القضايا
بل وفي نظري اهم من الصحة
لان لو لم يوجد تعليم سليم
اصبحت الصحة ايضا غير سليمة
بمعني ان التعليم هو اساس كل شئ
فا انك اذا تعلمت شئ جيد
واحببتة لانة يمت الي ميولك بصلة
اذن انتجت فية وجعلتة شئ ايجابي لك وللمجتمع من حولك
بمعني تفيد وتستفيد
بالتالي ستكون الصحة احسن في عصر ساد فية الفكر والعلم
من عصر الجهل ومجموع الثانوية العاملة الذي انتج مساواة بين الطالح والصالح
اجد من حولي
اشخاص تجيد الفن بأبداع متميز
وحرمو من تنمية موهبتهم بدراسة اكاديمية
بسبب المجموع
اعتقد ان القضية هي الروتين
اتباع مبدا اللي نعرفة احسن من اللي منعرفهوش
رفض لفكرة التجديد والتطوير
في التفكير
فا انا املي
اعادة تفكير
والقاء ضؤ علي اماكن مهملة لعلي وعسي
هي كدا كدا بايظة
فالماذا لانفكر في التجربة
وان فشلت نعود للروتين
وان نجحت
خيروبركة
واريد هنا ان اتحدث عن
دراستي
وهي في مجال الاثار
في مصر وهي الشئ الذي اسمية
العالم المهمل
فاطبيعة المجال
ان تذهب الي مواقع حتي نري بطريقة عملية ما ندرسة ونحكي عنة كل عام
ونجد كم هائل
من السائحون
في كثير من الاماكن
ونجد علي النقيد
وليس كما معروف عن مصر ام الدنيا
التي ترحب بالضيف
ان لايوجد مرافق عامة صالحة
اماكن استرخاء من تعب الحر والشمس الحارقة
نظافة للموقع الاثري
اهمال في اماكن الدخول وهكذا
وهذا للاسف عكس ما ندرس عنة
فانحن ندرس عن المحافظة عن الاثار
التي تعد دخل كبير للبلد وحضارة 7الاف سنة
ولكن لانطبق هذا
وان اقترحت التطوير اصبحت اعجوبة
واصبح رفض للفلكلور
اتمني ان يحدث اهتمام
او ننظر ولو لمرة ونفكر بعقولنا وليس بهدف هيطلعلنا اية من الصفقة دي
لان اعتقد اي اصلا
ف العرف يطلع علية بزنيس
وليس مصلحة عامة

المشاكل
اري ان عدم الاهتمام بالمصلحة العامة واتباع رغبات خاصة
فاالاتحاد قوة
وحب البلد والحفاظ عليها والتفكير في مستقبل افضل لابد لة من اتحاد وهذا حل اول مشكلة
2
برمجة عقل الطالب
انة لايهتم بالمدرسة
وانه سوف يأخد دروس خصوصية في كل المواد
لان المدرسة لاتقدم شئ جديد
الحل
اعادة تغير تفكير الطالب
ومحاولتة مثل ما فعل انس ابن مالك
في التعلم حتي ولو كان خارج الفصل ان يستمع للدرس ويستفيد
والبعد عن الدروس الخصوصية لانها مهدرة في الوقت والجهد والمال وهذا اصبح نادر
في زمن الصعب
3
برمجة المدرسين
علي ان الشرح يتوفر فقط للدرس
وهل اتعب هنا في المدرسة
وفي باقي اليوم في الدروس الخصوصية
هلاقيها منين ولا منين
الحل
لماذا لا يهتم بالمدرسة ولو بالقليل
حتي يتبع طريقة ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنة
ويقلل من دروسة الخصوصية حتي تنتهي هذة الازمة
4
مشكلة الدروس الخصوصية
لماذا يلجا المدرس
الي هذة الطريقة
لان المدرسة بمواردها
لاتكفي ما يبذلة من جهد
لاتوفي حقة
وان ايضا
ارتفاع الاسعار
جعل من المدرسين
وحش تبحث عن المال لكسب لقمة العيش فقط
وفي عدو وبقت مسطورة معهم
الحل
توفير مرتبات مجدية للمعلم
تفي حاجة وتتناسب مع اسعار قوط يومة
5
مشكلة كره الطالب
للمدرسة
لانها لاتحتوي علي امكانيات
مثل المدارس الاجنبية
لا تحتوي علي نشاطات تنمية مواهب
وتفتح حجرة الكمبيوتر
اثناء الزيارات من الوزارة
ويخرج الزرع الاخضر وينظف العلم
وتحيا مصر

كره المعلم لمهنتة لانة التحق بالتربية بسبب مجموعة ليس الا
الحل
احقاق الحق
الاهتمام بالمرافق
المحافظة علي النظام طول العام وليس في المواسم
الاهتمام بالمواهب وتنميتها
تحفيز الطالب علي النحاج وعلي العطايا التي سوف يحصل عليها اذا تفوق
وتكريمة واحترامة
قبول الملتحقين بالجامعات
الذين يحبون ويجيدون فقط مهنة المعلم
6
قلة الموارد للتمويل
وهي الحجة او ا لسبب الخارجي
الذي
يقال كل عام
وكيف ومصر
ام الدنيا ام الخير والعطاء
يوجد بها موارد كثير
لماذا لانخصص دخل مورد واحد فقط يهتم بالتعليم
وسوف يري النتيجة
اخراج شباب واعي مدرك منتج منفذ طموح
مطور
مثقف يعمل في مجالة وموههبتة
فا النتيجة ارجاع اضعاف مضاعفة
لكل ما صرف
بدل من البطالة
والجهل والاهمال
والعمل بكره وعد اخلاص
7
اتباع سنة الرسول في قولة علموهم في الصغر
وليس بعد ماشاب ودوة الكتاب
8
الاهتمام ببلغات
عموما من الصغر
بطريقة اكاديمية
وطريقة تطبيقية
وايضا الاهتمام بالكمبيوتر وتعاليمة فاانة اصبح لغة العصر
9
تشجيع من قبل الاهل واكتشاف
مواهب اطفالهم
ويصبح بعد فترة ما
مؤهل ان يتخصص في مجالة في سن صغير
قبل الالتحاق بالجامعة
10
الاهتمام
بالمهن المتوسطة
والايدي العاملة
لانهم اساس المجتمع
وعدم النظر لهم كانهم في الطابق الاسفل
ونحن الاعلي شائنا
تعين وزير في منصب التعليم
علي وعي ودراية بالنظام التعليمي
والمناهج
ويكون هذا مجالة
وليس مهندس اودكتور طبيب
فقط
11
عدم استخدام الوسطة
والرشوة
واعطاء فقط الافضل ومن يستحق
وشكرا

Anonymoussaid...

بداية أحب أحيكم علي هذة الفكرة الرائعة، وأننا ننقاش قضايا الوطن في ساحات من الحوار المفتوح المتبادل الاراء دة شيء جميل جداً ،والاجمل أنكم بدأتم بقضية في غاية الاهمية، القضية التي تبني شباب أمة أو اقول إنها تبني مستقبل أمة ،وعندما أنظر لهذة المشكلة الكبري أجد أن أساسها هو المناهج الدراسية الجامدة المتحجرة القديمة الاذل ،التي لم تتغير منذ أكتر من عشرون عاماً ،ولا تأتي بثمارها بل هي مازالت أرضاً بوراً،من المسؤل عن وضع هذة المناهج الدراسية المعقدة العقيمة، يقولون خبرة أجانب ،أي خبراوأي أجانب ولما نترك غيرنا يتحكم في مصير ابنائناومستقبل بلادنا،أنظر إلي أي نظام تعليمي أخر عربي أو أجنبي هل تجد مثل هذة التعقيدات، هل تجد من أبنائهم من يكره التعليم مثل ابنائنا ،هل تجد مافيا الدروس الخصوصية التي أصبحت تجارة مسموح بها ومرخصة داخل السنترات التعليميه ،وهل بعد كل هذة الامول المستهدرة المستباحة من أولياء الامور هل يحصل الطالب علي الدرجة العظمي في الامتحان، بالطبع لا فالطالب مهدور دمة وقته في الدروس وإن جَدَ وعَلت همتهُ يأتي من يعوقهُ بأسئلة قاسية في إمتحانات أخر العام ويخرج الطالب يبكي علي ماضاع من وقته وسهر ليله ونهاره، إنها منظومة يا سادة منظومة للقضاءعلي الفكر والعقول المصرية التي هي أذكي عقول علي مستوى البشرية ولكننا نحن الذين نوإدها في بكورها

HARD TIMES
http://myhardtimes.maktoobblog.com/blogspot.com

Maha Omarsaid...

كنت قد كتبت فيما مضى مقالة عن موضوع البحث العلمي في الوطن ليس في مصر فحسب و انما في الوطن العربي كله .. و لم أكن أعرف أين أنشرها و متى و لكن يبدو أنه حان الوقت لأنشرها .. أولا لما للبحث العلمي من ارتباط خطير بفضية التعليم و لما لهذه القضية من جوانب خطيرة يبدو ألا أحد يدركها بعد .. و أشير و هذا للأمانة العلمية أنني استعرت بعض الحقائق من كتاب الاستاذ الدكتور محمد رؤؤف حامد الذي تحدث فيه عن موضوع ادارة المعرفة .

انا لا أكتب هذه المقالة للتعرض لما حدث للعالم الفلكي المصري عصام محمد حجي مع كلية العلوم بعد أن وجهت له الجامعة عدة انذارت بفصله لأنه لم يترك منصبه كمدير لمعمل التصوير الراداري في وكالة ناسا ليراقب على الطلبة في امتحانات الجامعة و يشارك الاستاذة المصريين متعة العمل بالكنترول .
و لا أكتب للتعليق على أولئك العلماء الشبان الذين استضافتهم احد القنوات الفضائية و الذين كانوا يصرفون على البحث العلمي من فرق بيع البسكوت و الشاي في الكانتين . !!!!
و لا أكتب شتما و سبا في الدولة العبرية التي منعت الطلاب الفلسطنيين من استكمال دراستهم بالخارج بحجة عدم منحهم تصاريح بمغادرة البلاد . و لا أكتب لسرد التجربة الفريدة التي قام بها علماء عراقيون و التي كانت عبارة عن استخلاص الطاقة الهيدروجينية من مياه المجاري و التي بات غير معروف الطريقة التي سيتعامل بهاالاحتلال الامريكي مع هذا الاختراع .
اذن .. يبقى السؤال .. لماذا أكتب اذن ؟؟

أكتب اذن لأن كل هذه الظواهر تضعني في حالة تأمل شاملة لوضع البحث العلمي لن أقول في مصر فحسب بل في الوطن العربي كله . ليس لأهمية البحث العلمي فقط بل لأن البحث العلمي هو الخلاص الحقيقي لنسبة كبيرة لما نحن فيه من تدهور .. أي أنه قضية أمن قومي !
صحيح أن العالم المتطور يفرض قوته و سيطرته علينا إلا أنه التسليم المطلق لهذه السيطرة أمر غير مقبول و هو أمر بالتالي يرشحنا بامتياز لعصور قادمة من التخلف و ليس لثلاثين عاما أو اربعين عاما فقط .. و هو بالتالي ما يدحض نظرية السيد وزير الاستثمار حين يقول أن مصر : ستدخل قائمة الدول الثلاثين الأقوى في العالم قبل عام 2050 .. طب ازاي من غير بحث علمي ؟؟؟ و هل يمكن أن تكون ال 7 % بتوع النمو السنوي كافية ؟
هل سيجعلنا هذا غير معتمدين على الخارج و لو بنسبة أقل ؟؟؟

واقعيا نحن أمام مشكلة كبيرة يجب أن نسارع في حلها .. فطبقا لاتفاقية الملكية الفكرية فإنه سيصبح من الممنوع التوصل الى انتاج منتج علمي يكون الطرف الأكثر تقدما قد توصل اليه بالفعل و الا سيتم اتهامه باستخدامه في وسائل غير مشروعة و هو ما يحدث الآن بالفعل !

و المطلوب منا في هذا الصدد هو توفير مناخ البحث العلمي المناسب لكوادرنا المصرية من معيدين و اساتذة ، فليس المطلوب من استاذ الجامعة أن يعمل بالكونترول أو أن يضيع من وقته وجهده في الأعمال الادارية لأن ذلك يقتنص من وقته و جهده الحقيقي المبذول في سبيل البحث و الانتاج لأنهم هم اساس الابحث و الانتاج !

ثانيا : علينا ابتكار منظمومة عمل عادلة قادرة على حل مشكلات الأفراد في العملية التعليمية دون حاجة " كل يوم و التاني " للجوء الى الاعلام و مناشدة السادة المسئولين للقيام بواجباتهم !!!
و أخيرا رسالة أوجهها لكل رجل أعمال .. أقول له : اذا كنت تريد حقا أن تخدم هذا البلد و تهيل التراب في وجه المتشككين في وطنيتك و المزايدين عليها فأنا أدعوك الى انشاء جامعة كبيرة تحمل اسمك و تمول البحث العلمي لأهداف غير ربحية تعود عليك و على الوطن و على الباحثين العلميين المظلومين بالكثير و ترفع من شأن هذا الوطن الذي تنتمي اليه و بالتالي يصبح شيئا أكبر في ذاكرة التاريخ من مجرد مؤسسات اقتصادية ضخمة فقط!

مها عمر
مدونة تفاصيلنا
www.tafaselena.blogspot.com

tamarsaid...

awln al slamo 3likom
3awza a2olk bravo..el fekra meksra el donia mn hena l el facebook bgd w ana w as7abi bn7awl nenshorha awi

مسالة التعليم دى بقى انا ليا فيها راى خاص شوية..نظرية المؤامرة مش دايما نظربة بس و مش دايما احنا شكاكين على الفاضى
انا بلد يحيى المشد و فاروق الباز و الاف غيرهم يا اتقتلو يا هاجرو او انهم انتحرو اكتئابا

كل الاسباب بقى التانية من ميزانيات لحكومات لاستهتار بالشخصية المصرية و قدراتها انا شايفة انه تولز و توابع للمؤامرة دى

يا حماعه الاحتلال ماعدتش جيوش و مدافع
الاحنلال بقى افكار .. و احنا جالنا ناس عايزين بيبيعو افكارنا وعقولنا للى يدفع اكتر

HopiZsaid...

مشاكتى فى الموضوع ده
هتكون يمكن من نقطة تانيه
يمكن تعتبر الحلقة المفرغة
وهى بعنوان
موظف بجامعة حكومية على درجة معيـــــد
http://ana-we-nafsy.blogspot.com/2007/09/blog-post.html

نونوsaid...

السلام عليكم
الموضوع مهم جدا وخصوصا في شرع مين
فكرة هايلة
ورايي المتواضع هجهز له تدوينة عندي وابعتلكوا تشوفوها
لان الموضوع فظيع بجد ربنا يسترها علينا
تحياتي

heba sayedsaid...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دى اول مشاركة ليه على هذه المدونة الجميلة ويارب رايى يكون مفيدالى حد ما للجميع

التعليم طبعا يعد من اهم الاشياء التى يستعين بها الانسان لكى يكون قادرا على مواجهة التحديات ومساعدته على الابتكار وان يجعل لنفسه قيمة فى هذا العالم الشرس الذى يتطور بين الحين والاخر

والمعروف ان التعليم هو فهم الشىء وتطبيقه وليس حفظ الشىء وجعله ملصقا بالعقل دون فائدة

ونظام الحفظ هو النظام التعليمى المطبق بمصر لذلك فانه يعد نظام تعليمى فاشل بالدرجة الاولى

اكثرنا يحمل الشهادات ولا يعنى ما بداخلها وبناخد كتب زى بتاع ورق اللحمة بالضبط( حشو) وقد يكون اكثر من نصف الكتاب لا نحتاجه بحياتنا العملية

ومن ناحية الاسئلة المطروحة فى شرع مين؟؟

فكل ده مش ممكن يكون فى شرع اصلا ولا بيحكم بيه شرع ابدا

ربنا قال لازم كل واحد يتقيه فى العمل
فلو كل مدرس ومدرسة علموا الاطفال صح هتلاقيهم فى مرحلة الشباب على دراية بكل شىء

المشكلة كمان ان اذا كان المدرسين انفسهم غير مؤهلين فى تعليم البشر فكل ده بيتورثه الاجيال المقبلة
والفشل بينتشر وينتشر

احنا اكثرنا فى مصر غير ايجابيين
وغير قادرين على تحويل السلب والضرر الى ايجاب ونفع

يقول الله تعالى : ( ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم )

ومشكلة ارتفاع الاسعار ادت الى اضطهاد المدرسين للطلبة عشان ياخذوا دروس خصوصية

فكل دى بيزود من الفشل وبيجعله بؤرة كبيرة فى حياتنا

الحلول والاقتراحات بشكل مختصر:

ان الجامعات اصلا بتدعم سنويا ماليا

طيب ما يخصص مال جامد عشان الناس اللى عايزة تاخد كورسات وتوصل
وذلك الى جانب جمعية جيل المستقبل
بس تكون الكورسات فى الاجازات الدراسية وليست بعد التخرج حتى يكون الفهم بشكل افضل وعلى مراحل وليس حشو

تانى حاجة ما نزود اجور المدرسين ماهما بشر برضو لو عاشوا مرتاحين اكيد كلنا هنرتاح وهيوصلنا التعليم وكانه على طبق من ذهب

تالت حاجة بدل ما الناس تتدخل الكليات بمجاميع محددة
يدخلوا من خلال انترفيوهات وامتحانات قياس قدرات

رابع حاجة بقى ان الناس لازم تتعود تتعود انها تخوض الحياة العملية بالتدريب فى مرحلة مبكرة مش لازم ننتظر لغاية لما نتخرج


اسفة للاطالة ويارب اكون افدتكم

يلا سلام

هبة سيد

son's egyptsaid...

السلام عليكم
بداية موضوع التعليم جد خطصر فليس من المعقول انه في بعض الدول تسعي لمحو اميه شعبها ليس في التعبيم بل في استخدامات الكمبيوتر ونحن هنا ما زالنا نسعي ونحاول ان نمحي امبة كثير من الناس
في التعليم.
فاذا كانت هناك منظومة تعليمة جادة تسعي بالفعل للرفي بالتعليم وليس مجرد ان يحفظ الطالب الدروس ثم يلقي بالاجابات في الامتحان ثم ما ان يخرج من الا متحان ينسي كل شي ذاكرة قبل الامتحان
منظومة التعليم الان اصبحت منظومة اقتصادية استثمارية لا تربطها بالتعليم اي شئ علي الاطلاق
اصبحت منظومة تهدف للربح وليس منظومة تهدف الي التربية والتعليم
فكيف بالله عليكم ان يدخل طالب الاعاداية وهو لا يستطيع حتي ان يكتب اسمه وهذه ليست مبالغة فهذا قد حدث امامي بالفعل وكنت في قمة دهشتي من هذا
كيف استطاع اتلمعلم ان يتنازل عن مكانته واصبح كل شئ لدية هو الدرس الخصوصي والطالب الذ يرفض يرسب في الامتحان
فهكذا فقد المعلم مكانته بين الطلاب لانه تنازل عنها بمحض ارادته هو واصبحت العملية التعليمة لدية تقاس بالمال والدرس الخصوصوي
اصبحت العملية التعليمة الان مجرد حفظ الدروس جيدلا فتنجح فاذا لم تحفظ جيدا فأنت راسب
التعليم يحتاج الي النظر اليه من جديد حتي لا يخرج الينا جيل حافظ وليس فاهم ما يدور حوله
التعليم يحتاج للتطوير من اول تاهيل المدرسين وتطوير نظم التعليم وتدريبهم علي اساليب تعليم جديده وليس مجرد كتابة اسم الدرس والتاريخ علي اتلسبورة
تطوير مناهج التعليم اليت هي موجوده منذ ازل الازلين ولم يتغير كثير منها حتي الان
تشجيع البحث العلمي بين الطلاب حتي نساعدهم علي الفكر والابتكار حتي يمكننا اكتشاف مواهب جديدة في جميع المجالات

نورsaid...

الفكره بجد جميله جدا و فعلا احنا محتاجين اننا يكون لينا دور بجد
اما بالنسبه لمنظومة التعليم فى مصر-اذا صح انها يتقال عليها منظومه اساسا - فهى منظومه فاشله بالمعنى الحرفى للكلمه
المشكله تتمثل فى
ا- البيت
احنا عندنا هنا اول ما الطفل يشد حيله بدل ما نساعده على اكتشاف نفسه والعالم وهو بيحب ايه ودا طبعا قبل ما يدخل الحضانه
لا هنا بتساب كده مع نفسه وهو و حظه بقى يعرف ما يعرفش ما تفرقش بقى
احنا هنا فاكرين ان اهم حاجه نعلمها لولادنا انه يحفظ ثم يحفظ ثم يحفظ برده الأساس فى البيت اننا مش بنهيأ البيئه المناسبه للعلم والفهم
2- المدرسه
اولا: الطفل فى مصر اول ما بيدخل المدرسه بتحول من طفل متحرك فضولى عايز يعرف ويفهم كل حاجه لطفل اتبرمج دماغه على الحفظ
ثانيا: فى المدارس اصبحت ظاهرة الغش والكتابه على السبوره فى الامتحانات شىء طبيعى و دا بيد الأساتذه ومباركة الأهالى لكده
ثالثا: المدرسه مالهاش اى نشاط غير لعب الكوره و شويه الكورشيه اللى بيعلموهم للبنات والاذاعه و مفيش حاجه تحفز الطلبه انها تروح المدرسه
رابعا: المناهج تقريبا من عصر تحتمس الثالث ما بتتغيرش دا غير انها مناهج ميته ممله تزهق الطلبه و ما تساعدهمش على حب الكتاب
خامسا :المدرسين -وما ادراك ما المدرسين -يتخيل ان كل اللى عليه انه يقول الكلمتين اللى فى الكتاب و دمتم وخلاص انما انه يفتح مناقشه بينه وبين الطلبه ابدا
يحاول انه يفتح مداركهم او على الأقل يطلع بطريقه جديده لشرح المنهج بحيث ان الطلبه تفهمه وبكده لا تحتاج دروس ولا غيره
سادسا: الامكانيات القليله جدا و المعامل اللى مفيهاش حاجه وغيره من موارد المدارس الضئيله جدا
3- بالنسبه للتعليم الثانوى بجانب ما سبق
الا ان نظام الثانويه العامه فاشل جدا بكل المقاييس
المفترض ان هذه المرحله عباره عن مرحلة تكوين اتجاه و مهنه
يعنى المفترض ان الطالب فى المرحله دى بيكتشف اللى بيحبه من مواد عشان كده المفترض انه يختار المواد كلها مش ماده واحده بس
دا غير ان امتحانات الثانويه دى طريقه فاشله لتقيم قدرات الطالب او مهاراته
و عليه معظم الطلبه بيضلوا طريقهم تبعا للمذكور مكتب التنسيق ويذهبوا الى كليات لا تناسبهم و لا هم يناسبوها
و عليه برده يخرج كل سنه دفعات لا تفقه شىء فى اى شىء و اهو اسمنا اتخرجنا
4-مرحلة الكليه
المحطه الأخيره فى سكة التعليم معظم الطلبه بيدخل الكليه لأن تنسيقه كده او لأنه عايز يبقى فى كلية قمه وخلاص و ناس قليله بتخل الكليه
اللى هيا عايزاها وبتحبها فعلا لكنهم بيتصدموا من رداءة التعليم وظلم التصحيح
تقريبا معظم مواد الكليه بتبقى حشو ومابتفيدش او بمعنى اصح محدش بيحاول يستفيد منها
يعنى معظمنا بيذاكر المواد ويروح يرمى كل اللى ذاكره فى ورقة الامتحان و يخرج و ينسى اى حاجه خدها بعد كده
و بتعدى سنوات الجامعه و دخلت زى ما خرجت الا من رحم ربى
و دا غير الدكاتره اللى بيسترزقوا من الطلبه فى صورة الكتب
5-الدروس الخصوصيه
هيا بقت حاجه طبيعيه دلوقتى وف كل مراحل التعليم و بقت سبوبه لكل مدرس دلوقتى يعيش منها
و دا بسبب ضعف المدارس ومدرسيها او بسبب ان المدرش معندوش ضمير فمابيشرحش فى الفصل عشان الناس تاخد عنده درس
او هيا بقت ثقافه ان لو ابنى مخدش درس يبقى مش هيفهم وعليه مش هيحل ولا ينجح
و هكذا هى اصبحت عاده وليس ظاهره

نورsaid...

الحل من وجهة نظرى
1- المفترض انه يبدأ من البيت لازم الأهالى تعود اولادهم على الاستطلاع والفهم والقراءه
و ترك لهم حرية التعبير عن نفسهم
2- مناهج المدارس لازم تتغير وتكون اكثر ملائمه و تكون ليها قيمه مش مجرد حشو دا غير انها لازم تتحدث كل سنه
3- المدرس لازم يكون اكتر واعى وضمير واكتر ثقافه مش مجرد اله تردد ما يوجد بكتاب المدرسه ،لازم يكون عنده القدره على الاتيان باكتر من اسلوب شرح عشان يوصل فكرته
لازم يكون ليه القدره على الاندماج مع طلبته بحيث يكون ليهم مثل اعلى يتطلعوا اليه
لازم المدرس يكون خلاق
4-المدرسه لابد انها تحتوى على نشاطات متنوعه من رياضه لموسيقى لمسرح لرسم وادوات حرفيه وغيره و نشاطات ثقافيه كمجله خاصه بها ومعارض فنيه ومسابقات وغيره
6- لابد ان تحتوى المدرسه على اخصائيين اجتماعين جديرين باللقب ومش مجرد واحد بس لا
اكتر مش شخص جدير بالثقه يستطيع الوصول الى الطلبه وحثم على مشاركته مشاكلهم
7- لابد ان يتغير شكل اتحاد الطلبه ويطبق بشكله الفعلى وليس الصورى ويكون له انتخابات
ليساعد الطلبه على تكوين فكرهم السياسى والاجتماعى نوعا ما
8- فى مرحة الثانويه لابد من الغاء فكرة الامتحانات و التنسيق وتعد مرحلة اعداد للطالب تساعده على اختيار المجال الذى يناسبه او الذى يحبه و فيا يستطيع الطالب انا يختار المواد التى يريد دراستها و يختار المدرس الذى يريده و عليه فان كل طالب هيكون مختار ماده بيحبها لأستاذ بيفهم منه ، عوضا عن التنسيق يكون فى امتحانات قبول للكليات وكل طالب يريد ان يدخل كليه معينه ان يدخل امتحان القبول و اذا نجح يدخل الكليه وهو متأكده انه فى مكانه الصحيح
9- مناهج الكليات لابد تكون مواد تساهم فعليا فى تنميه معرفه الطالب وتساعده فى فهم مجاله
و تعتمد بشكل اساسى على العملى حتى فى الكليات الأدبيه بحيث يتدرب الطالب على ما سيكونه فى المستقبل و ليس مجرد حبر على ورق
10- لابد ان يكون لكل كليه نشاطاتها اللى بتدل عليها من معارضها لندواتها لمجلتها الخاصه
و غيره
11- الامتحانات بصوره عامه تكون تعتمد على الفهم وليس الحفظ و تساعد الطلب على اختبار نفسه ومعلوماته مش مجرد وسيله لتحديد مدى نجاح او فشل الطالب
12- الابتعاد بصوره تامه عن الرساوى والكوسه و تسليك الأمور
اسفه ع التطويل ويا رب نلاقى حل و سلام مؤقت

هيثم الدهشانsaid...

منظومة التعليم من وجهة نظرى بالية لعدم وجود تطوير فيها وهذا التطوير لا يكون بطريقة نشيل كتاب ونحط كتاب لأ هو من المفروض اننا يكون فى دراسة اقتصادية توضح احتياجات سوق العمل من الآن ولفترة قادمة 10 سنوات على الأقل وعلى ضوء تلك الدراسة توضع المناهج وطريقة التدريس وكم الطلاب فى كل مجال ومن هنا لابد من فصل كل مجال عن الآخر بمعنى ايجاد تخصص فى التعليم من المرحلة الاعدادية على الأقل وزيادة وتفعيل حجم الوقت المخصص للدراسة العملية التى باتت مجرد ديكور لاستكمال الواجهة التعليمية وعند إصلاح المراحل الأساسية ستنصلح بالضرورة المرحلة الجامعية التى اصبح دخولها مجرد ديكور ليقول الناس ان فلان دخل الجامعة وحاصل على شهادة كذا وفى الآخر بنعلقها على الحيط فى برواز
بكل إختصار هى دى المشكلة وهو ده الحل من وجهة نظرى

أميرة محمد محمد محمدsaid...

رائع الموضوع ده يا احمدان
ربنا معاكم ومع كل القائمين علي الموضوع ده
انا عايزه اعمل معاكم حوار علي خلفية الموضوع اللي عايزه انزله في الجزيره توك عن الكتاب
اقدر اكلمكم علي اي ايميل
وضحولي ايميل معين عشان اعرف ازاي اتواصل معاكم

Usama Shazlysaid...

السمكة تفسد من رأسها
اى اصلاح لاى منظومة فى مصر التعليم الصحة الخ الخ
تحتاج لاصلاح سياسى فى الاساس

radwasaid...

سلام عليكم

مبروك ياجماعه ع الكتاب

الف مبروك

ممكن تقروا التدوينه دي ؟؟

http://freeecpl.blogspot.com/2008/07/blog-post.html

فيها ملحوظات عن الكتاب

ياريت فعلا تقروها

جزاكم الله خيرا ..

dina selimansaid...

صدق طه حسين حين قال
التعليم كالماء والهواء
ملوث مسرطن ممتلئ بالعلل والامراض


ضاع التعليم فى دائره الهدف المؤقت اللحظى وهو النجاح وحصول على شهاده تشغل حيزها باحد الحجرات
الى جانب لقب الباشمتعلم
وقد نسينا
ان خيركم من تعلم العلم وعلمه
واطلبوا العلم ولو فى الصين

العلم
اصبح وسيله لجلب المال
الشهره والزوج فى بعض الاحيان

وصدق من قال
العلم نور والنور كهرباء والكهرباء خطر اذن فلاداعى من العلم


موضوع كهذا يحتاج صفحات وصفحات
لكنى اؤمن بمبدأ خير الكلام ماقل ودل
وارجو ان اكون قد اصلت الفكره دون اطاله


دمتم بكل الخير والسعاده

esraa negmsaid...

التعليم المصري أسوأ تعليم في العالم مش بقولها كلام وخلاص ولا لأني جربت تعليم آخر
الأخوة المسئولين عن التعليم عندنا فاكرينها شطارة إنهم كل شوية يزودو المنهج أو يغيرو النظام قال يعني قايمين بشغلهم على أكمل وجه دي مش شطارة ده للأسف لأنهم إيدهم فاضية ما عندهمش جديد نافع يضيفوه
وفي الاخر يحطو كل العيب في الطلاب انهم مستهترين وما عندهمش استعداد للتعليم بس للأسف هو فين التعليم ده اللي يتعلموه
هيلاقوها من النظام الفاشل ولا من المدرسين اللي ماعندهمش ضمير اللي كل همهم دروس خصوصية وخلاص بس بصراحة كتير اوي بعذرهم لأنهم لو بيقدروهم بمرتب عدل يكفيهم كانو هيقومو بواجبهم على أكمل وجه مع ان قلة المرتب مش الشماعة اللي هنعلق عليها انعدام ضمير المدرسين

وكتير مننا زي ما دخلو الجامعة زي ما خرجو اللي زاد انهم خدو شهادة بس تفيد بإيه الشهادةمع دماغ فارغة

اللي علينا اننا نتكلم ونقف وقفة ما هو لو فضلنا ساكتين مصر مش هتطلع حد زي احمد زويل ..عايزين احمد زويل تاني بس يكون متعلم في مصر مش بره ..

واحدة من صحابي قالتلي يعني احنا هنغير نظام بلد مين هيسمعنا ..ايوة نغير نظام بلد صغيرين ولا صغيرين ما هو احنا اساس البلد

بس كده

سمو الأميرة سارةsaid...

القضية دى بجد مهمة لأنها مش بس بتحدد بس مستقبل الجيل الحالى ، لأ دى بتحدد مستقبل الاجيال اللى بعدها كمان لأن دول اللى هيعلموا اللى بعدهم وهم اللى هيربوهم وتستمر الدايرة

اما بالنسبة لاسباب المشكلة فهى كتيرة جدا

منها مثلا :-

1 - القوانين اللى بتنظم التعليم اللى مش مناسبة نهائى للوقت الحالى .. القوانين اغلبها من خمسين سنة واكتر واكيد اللى كان بيصلح وقتها غير اللى بيصلح دلوقتى دا كمان بالاضافة لأن القوانين دى اتحطت فى ظروف الاحتلال اللى ماكنش عايز مصلحة البلد


2 - تولى غير المتخصصين لوزارت التعليم وطبعاً مهما كانت مقدرتهم هم مش ملمين بكافة الجوانب التربوية الصحيحة

3- نظام التعليم نفسه اللى بيركز على الكم اكتر من الكيف ومش بيهتم بالمضمون ومدى كونه مطلوب فى الحياة العملية بعد كده ولا لأ

4- نظام التقييم اللى مش بيقيس غير القدرة على الحفظ مش القدرة ع الاستيعاب

5- نظام التقييم اللى بيظلم الطالب الموهوب وبيساويه بالطالب الغير موهوب

6 - الواسطة وال " كوسة " اللى سارية فى البلد كلها مش بس فى نظام التعليم

دى الاسباب اللى خطرت فى بالى دلوقتى

اما عن الحلول :-

1 - المفروض يتطور اسلوب التعليم بمعنى ان المناهج دى تلغى تماما ويحطوا مناهج مصرية فعلاً على اساس اللى البلد دى محتاجاه والحاجات اللى الطالب يخرج يطبقها عملى

2- يهتموا شوية بالطالب الموهوب المتميز


3 - التعليم يعتمد باكبر قدر ممكن على التطبيق العملى

4 - اسلوب التقييم يتغير ويقيس قدرات الطالب ع الاستيعاب والتذكر مع بعض

5 - يهتموا بالرغبات الحقيقية للطالب علشان يحب دراسته فبالتالى يبدع فى مجاله


دول اللى فى بالى دلوقتى بس اكيد فى حلول اكتر من كده

محمد أمين المصريsaid...

لما نجي نعمل مصيده للفار بنجيب المصيده نحطها في مكان مفيهوش اي فتحه ممكن يتجه الفار اليها ونحط جوه المصيده حتى الجبنه الرومي ...وهو ده بالظبط اللي حصل نتاج الرأسماليه والاستثمار..وبالتالي نبقى كده دخلنا في مشكله اكبر...انا شايف اننا مانتطرقش لمشكلة لانها مش مشكله تتحل ده واقع مش هاتزيلوا غير تغيير القوى السياسيه وتغيير اهدافها خلينا في المشكله الصغيره اللي هانحلها تحت غطاء او نداء الراسماليه والاستثمار المعاصر
(((((لما لا ننقل مقرات الدروس الخصوصيه الى المدارس))))
تيجي نفهمها مع بعض
انا هاخلي المدرسة زي الشقه اللي مأجرها المدرس وبيدي فيها دروس
وطالما هو شايف انه كده بياخد حقه لما ياخد من الواد ال 20 جنيه
خلاص ياخدها
ونبدأ من هنا حل بقيت مشاكل التعليم
لكن موضوع محاربة الدروس والكلام ده
بيني وبينكم فاشل وخلاص جار عليه الزمن
تعالوا بقى اقلكم نعمل ايه بعد مانجرجر الولاد من الشقق المفروشه للمدرسه
نفرض على المدرس
مجموعة امتحانات يعملها للطلبه تشرف عليها ادارة المدرسة
ثانيا نحط المدرسين التعبنين في العنايه المركوه شويه ونخليهم هما اللي يصححوا الاوراق دي ويتعلموا من اساتذتهم الصح من الغلط
وهكذا هاكمل بعد ماتقولوا كمل.......
ده راي قابل للمعارضه وقابل للمناقشه

محمد أمين المصريsaid...

هاكمل ماتقلقوش
..!!!

عاشقة الحبsaid...

انا حقا يهمني هذا الوضوع
لهاذا كتبت موضوع باسم
( الغش هو الحل)
اتناول فيه موضوع الغش في المدارس من خلال تجربة شخصية
و هذا هو اللينك http://madenatalhob.blogspot.com/2008/07/blog-post_06.html

MoHaMeD - AmEeN - Al.MaSrYsaid...

هالطع كمان تعليق مهم
قريت من فتره على حالة قصص الاطفال وماوصلت اليه من عقم تام في ان تصل القصة الى مخ العيل ياسلام العرب الاولين هم من سبقوا العلم في ادب القصه يعني مصر يعني سوريا القطيف ياخونا كل ده مش نافع اه مش نافع..عندي بنت جارتي اسمها مريم لسه طفله نزلت ادورلها على قصة صوعقت فعلا فعلا فعلا لا حول ولا قوة الا بالله...اين افراز الكليات..اه نسيت بردو الرأسماليه بردو الاحتكار بردو الفقر وقلة الفلوس اللي خلوا اشباب يسيبوا اللي تعلموا ويروحو يشتغلوا جرسونات وبنات ادب الاطفال وتربية الاطفال يشتغلوا كوفرجيات العيب مش في التعليم العيب في النظره المادية اللي اصابتنا كلنا في مقتل...ماقدرش اقول بردو اخرج الكليات والمناهج من الخطأ لا يتحملوا نسبة لكن.......العين تنظر للأمام....ماذا سأعمل عندما اتخرج...ولما هاتجوز هاتجوز بقصتين وهاسكن لما احقق التارجت خمس تلاف قصة في اليوم
اااااااااااااه هو احنا ضعنا ولا لسه فيه أمل

لسه فيه أمل...
ماتقلقوش

amy leesaid...

بصراحه كلام ف الجوووون

المنسىsaid...

من زمان وانا نفسى نتكلم فى موضوع بجد ونعمل عليه تعليقات بناءة ونوصل لحل مش مجرد حل لأ حل يصلح للتنفيذ على أرض الوواقع ولكن كثيرا يكون إما الموضوع سلبى أو التعليق هو غللى سلبى وبمجرد نزول بوست جدي ينتهى الأمر وتبدأ التعليقات على الموضوع الجديد ويطوى النسيان على الموضوع السابق

ولكن شكل حالة الحوار هنا هادفة جدا

أولا أدعوك لزيارة مدونتى لإن التعليق الإيجابى يهمنى جدا

http://www.elmancy2000.blogspot.com/

وكتهبألى هتعجبك

وياريت كمان تشرفنى بإضافتك
لإن مش موضوع التعليم بس إللى المفروض نتكلم فيه
وأنهى تعليم كمان
فنى وصناعى وزراعى وتجارى وبحث علمى ده طبعا غير العام والعلى والإيتدائى والإعدادى
mohammed_rashad17@yahoo.com

تعالو بقى ندخل فى الموضوع

مشكلة التعليم مشكلى كبيرة ومتشعبة وتسببة فى كل ما وصلنا إليه من تخلف

أناة هتكلم عن شق بسيط منها وهو التعليم الفنى بما إنى كنت طالب تعليم فنى
ودلوقتى والحمد لله طالع تانية فنون جميلة عمارة

التعليم الفنى ونظرتنا ليه إنه هو طالب فشل فى إعدادى وده غير صحيح بالمارة
التعليم الفنى وطلبة التعليم الفنى هما هما اللى إخترعوا المرسيدس بس فى المانيا

التعليم الفنى نموذج لتخريج طالب يعمل ويعلم فى نفس الوقت فهو غير إنه ممك ن يكتسب صنعة من النعليم ويكون فاهمها علميا ونظريا وعمليا فى الوقت ذاته

ولكن

ليه التعليم الفنى متأخر ونفس المشاكل لفيه بتنطبق على التعليم الزراعى كما عرفت من أحد الأصدقاء

تعالو نعرف

التعليم الفنى عن قرب فمدرس التعليم الفنى أولا والمشكلة دائما تبدا من هنا هو مدرس متخرج إما من كلية تربية أو تعليم صناعى أو ما إلى ذلك معندوش أى فكرة إسمها إنه يحترم الطالب إللى قدامه منتهى الإهانة طبعا إلا مارحم ربى وهم قلة ولازلت أعرفهم إلى يومى هذا وبالتالى الطاب معاملته مع أستاذه برو يالمثل فنجد نموذج أقل إنحدار من بهجت الإباصيرى ومرسى الزناتى ده بالنسبة للجانب الأخلاقى داخل المدرسة وبالنسبة للجانب الإعلامى وده عامل مهم جدا فهو متجاهل تماما كل التعليم ماعدا التعليم العام ولا يناقش أيا من قضاياه وكأنه غير موجود وبالنسبة للجانب التعليمى نفسه زى المنهج والنظومة التعليمية إللى قائم عليها إعداد الطالب فانا ونا طالب كنت لا أعى هذا الكلام ولكن بعد انا تخرجت من مدرستى الثانوية
عرفت إننا عندنا مناهج غاية فى الأهمية وغاية فى الجمال وغاية فى التعلم والعلم وكل حاجة ولكن بالتنسيق مع واضعى الإمتحانات والمدرسين يتم الإتفاق على منهج أخر وهو المنهج إللى بيدرس رسميا فهو عبارة عن بضع موضوعات بسيطة يتم الكلام عنها وشرحها بشكل أكثر من سطحى وكلمتين بيحفظهم الطالب ويدخل الإمتحانا يجيب إمتياز إزاى متعرفش
وحتى لما كان حد بيدرس بضمير المنهج كما أنزل إللى هو جاى من الوزارة يعنى بيضطهد إضهاد غريب يعنى كنت فاكر وانا فى ثانوى كان عندنا مدرسة بتدينا مادة الرسم الفنى وبتاخد فيها يوم كامل والطلبة مبتعرفش تشوف حالها وتروح بدرى وبالتالى المدرسين مبيدوش الدرس الخصوصى فى المدرسة
المهم تم الإتفاق على إن المدرسة تبيع المادة لرائد الفصل من المدرسين
تبيع المادة ؟
أه والله ده إللى حصل وتولى المادة أستاذ أخر ويبدوا أنها أرغمت على ذلك وكان طريقة التدريس الجديدة هى أنا كل طالب يحضر معه لوحة من البيت مرسومة وجاهزة ومش مهم مرسوم فيها إيه أهم حاجة تبقى فى لوحة قدامك علشان المدير لما يرم يلاثى كله تمام
والإمتحانات بقى
الإمتحانات وبلى فخر كانت تقريبا بتبقى معانا
بالتقعات على التلميحات على إمتحانات السنين إللى فاتت على واضعى الإمتحانات من زملا ء المدرسين وهكذا
طبعا أنا مش قادر أقول كل حاجة مش كل ده تعليق ده عايزة خمسين موضوع المهم إن الطالب بيطلع فى الأخر مش فاهم حاجة
علشنان نصلح ده وحضرتك عايز حلول
نبدا من عند الطالب وننمى عنده حب التعليم وده مشكلة الإعلام
حتى ولو كان التعليم الفنى وخاصة إن الثانوى العام النهاردة بيقبل من 250
المدرس لازم يكون عنده مش هقولك ضمير لأ أيد من حديد تضرب عنق كل من تسول له نفسه أنا يتخاذل أو يهين طالب ويحذف من المناهج وهكذا
الورش والمعامل بالتعليم الفنى والله والله والله ما هتصدقنى لما أقول أنناكان عندنا معامل على أعلى مستوى ولكناه للعرض فقط ممنوع اللمس ليه ؟
الله أعلم
مرحلة ما بعد التعليم عدم المفارقة بين طالب الثانوى الفنى وغيره من الطلبة إنهاردة انا طالع من تعليم فنى مش فاهم رياضة خالص ولا إنجليزى وأدى بيا هذا الحال إلى إن شيلت ماذة الرياضة فى سنة إعداى والإنجليزى مسبب لى مشاكل داخل الكلية خارجها وخصوصا فى الإمتحانات مع العلم إن طرق التدريس بقت بالإنجليزية

ياااااااااااه أنا تعبت من الكلام الموضوع بجد أكبر من إن الواحد يتكلم فيه على المدونة إيه رأيكم نعمل ندوة فى اى مكان
ونتناقش فى الموضوع ده بشكل أوسع

المنسىsaid...

أه ياريت بمناسبة قضية التعليم

ياسلام لو ندخل فى التعليم خبراء فى التنمية البشرية لتقويم الطلبة وإصلاحهم نفسيا

وتغيير شكل المدارس إللى شيه إصبلات الخيول

وللحديث بقية كبيرة جدا

MoHaMeD - AmEeN - Al.MaSrYsaid...

أحيانا لا مش أحيانا دائما عندما تترك سفيتة في عرض فإن السفينه تتحرك تبعا لاتجاه التيار وهذا ما يؤؤل اليه تعليمنا الان بشكل خاص وكل حياتنا بشكل عام لكن تعالوا ننظر للتعليم كنظره مستقبليه ونحدد اهدافه بنفس النظره...انا محتاج ايه
انا محتاج بني ادم قدر على التفكير والحليل ثم الابداع في اتخاذ القرار
محتاج بني ادم يستطيع النظر حوله رغبة في التطوير للافضل
الفتره القادمه هاتشهد اولا نقله متميزه جدا في حق التعليم واللي بيتعلموا اولا هاتبقى المدارس شئ جذاب جدا بس ياريت نسمع ونبي كلام الاخ منسي ونطور المدرسه وماتبقاش زي اسطبل عنتر ماهي النقله اقولكم النقله دي هاتشمل نواحي كتير اهمها الثصقافات والتعلم اللغات ودي هاتبقى عن طريق التواصل المرئي والامرئي على شبكات الانترنت
التعليم هايستخدم بشكل مختلف وهايبقى احنا سنة 2050 بنقول ياااااااا كان فين زمن الطباشير والسبوره كل ده هايتغير وهايختلف ومش في البعيد لا ده في القريب القريب كمان انا قريت من فترة عن تجربة توزيع اجهزة كمبيوتر محمول للطلاب ده شئ اثرى انتباهي وجعلني اعي على هذه النقطه يبقى معلش مشكلتنا مابقتش مشكله لان المركب ماشيه والتيار بيزقها
هي دي العولمه ياخونا وحاولوا تاخدوا على الوضع وتتماشوا معاه في اطار انشاء شباب واعي قادر على استخدام اللغه الجديده
وبطلوا بقى كلام عن الحشو المدرسي والهندسي واللغه الانجليزيه اللي ماحدش بيعرفها لا خلاص كله هايعرفها العيال بيروحوا يلعبوا igi و need for speedخلاص يعني اللغه اتعرفت ومازالت الصغير قبل الكبير بيعرفها تعالوا بقى نتكلم ازاي نقنن هذه التكنولوجيا في انشاء جيل محترم قادر على استخدامها مش بيضحك عليه
وللحديث بقية
اه الاخ منسي كلامه عجبني
والاخت سوسا تبقى تدورلها على شغل ونكمل تعليم هو احنا لقيين الشغل اساسا ياللي اسمنا متخرجين بلاش فضايح ونبي
معاكم على الخط لكن
فاصل ونواصل

أحمد فياضsaid...

مشكلة التعليم في مصر قديمة وحالتها تسوء منذ سنوات وسنوات وقد تعايش معها المجتمع واعتاد عليها كما يفعل عادة في مشاكله لكن في ظني أن حجرا قد ألقي مؤخرا في الماء الراكد أولا بانتشار قضية تسريب الامتحانات -وهي قديمة أيضا- وثانياوالأهم بانتحار طالبين في الثانوية العامة -وهو أمر كفيل بهدم المعبد فوق رءوس الجميع -لو أن الموت لا يزال له جلال أو هذه الأرواح لا تزال تحمل شيئا من القيمة - البداية في رأيي أن تتوافر نية حقيقية للتغيير -وهو ما لا يلوح في الأفق- وأن يكون التغيير واعيا بأهدافه بمعنى أن تهدف المنظومة التي يدخل فيها التلميذ منذ طفولته وحتى نهاية دراسته أن يتعلم تعليما حقيقيا يصنع فكره وشخصيته ويؤهله لعمل يحتاجه المجتمع وليس أن يحصل على شهادة تعلق على الجدران أو يباهي بها الاّخرين

زبما أن هذا يتطلب زمنا وجهدا فربما نحتاج الى مرحلة انتقالية قد يكون الأنسب فيها أن نستنسخ حرفيا نظاما تعليميا معمولا به في أي بلد متقدم -دون تدخل من جانبنا - ورغم أن استنساخ تجارب الاّخرين المختلفين عنا قد لا يؤدي الى نجاح بنسبة مائة في المائة فهو بالتأكيد أفضل من عدم وجود تعليم من الأصل ..ريثما ننجح في نظام خاص بنا..
وتحياتي لكم على المجهود وفكرة الحوار الرائعة

مهيج الجماهيرsaid...


بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً أحب احييكم على الشغل النار اللى انتوا عاملينه سواء هنا أو فى الفيس بوك
**************************
مشكلة التعليم فى مصر عاوزة يتعملها مجلد فيه مجموعة كتب ... زيها زى أى مشكلة فى مصر
أولاً لو هنتكلم عن تعليم ... يعنى احنا بنأهل الفرد انه يكون عضو مفيد فى المجتمع ... عضو منتج ... لكن الطالب اللى فى ابتدائى مثلاً هيبقى منتج ازاى و هو بيذاكر بس علشان يعدى من الامتحان ... مش علشان المعلومة ... رغم ان المعروف ان ده أهم سن الواحد ممكن يتقبل فيه المعلومات
***********
استاذى فى اعدادى شبهلنا حالة التعليم فى مصر دلوقت بمثال صغير و عمرى ما هنسى كلامه ده
قالنا :
على فكرة انتوا المفروض ميكونش اسمكم طلبة
انتوا جرادل
أه جرادل
الطالب ده يعنى عايز يتعلم
بدليل كلمة (( طالب )) يعنى جاية من الطلب
يعنى الانسان بيطلب انه يتعلم
لكن انتوا دلوقت مش طلبة
انتوا مجرد جرادل ... و فى ناس بتملى فيكم
لحد ما تفيضوا
و الناس متبطلش
لحد ما ميبقاش فى مكان فيكم
فاللى الناس بتحطه فيكم بيقع على الأرض
*********************
ده كان تشبيه استاذى فى اعدادى للمشكلة
الطالب بيفضل يحفظ
و هو مش عارف هو بيحفض ايه
لحد ما مخه يبقى مليان
يبدأ يبوظ بقى
************************
طب ايه المشكلات بقى ؟
************************
1- ان الطالب يبدأ من ابتدائى انه يذاكر علشان يمتحن مش علشان ياخد معلومة جديدة
2- الطمع مع ارتفاع الأسعار ... اللى بيخلى كتير من المدرسين ميشرحوش فى المدرسة علشان يدوا دروس خصوصية
3- اذا كان أصلاً المدرس اتعلم بنظام التعليم الغلط ... و يمكن أصلاً ميكونش عاوز يبقى مدرس ... فلازم انه مش هيعلم الطلبة صح ... و هيتحول التعليم من رسالة ... الى شغلانة بياكل منها عيش
4- المناهج الدراسية ... يعنى مثلاً واحد نفسه يدخل كلية تربية موسيقية ... يدرس فيزيا أو كيميا أو أحياء أو غيرها فى اولى ثانوى ليه ؟؟ ... طيب و واحد بيحب مجال الكمبيوتر متجيش تدرسله وندوز تمانية و تسعين ... لأنه ببساطة مش هيستخدمه فى الحياة العملية
5- اللى يدخل طب يبقى حلو و اللى يدخل حقوق يبقى وحش ... ماهى البلد كلها يعنى مش هتبقى دكاترة ... أكيد هنحتاج محاميين و محاسبين و غيره ... يعنى و معلش فى اللفظ ... لو زبال و بيحب مهنته ... هيكون مفيد للبلد أكتر من دكتور ميعرفش يوصف دوا للمريض اللى قدامه ... و نجح فى الكلية بالكوسة
6- الكوسة ... و دى مش بتأثر على التعليم بس لأا دى بتأثر على كل حاجة و معاها الرشوة كمان ... يعنى الواحد يقولك و انا أذاكر ليه طالما هنجح بفلوسى ؟؟ ... و ينجح فعلاً بفلوسه و بعدين لما ييجى يشتغل يبقى مش فاهم هو بيعمل ايه
7- البطالة ... الواحد من دول يقولك انا هدخل طب ... هسرح ببطاطا ... هدخل معهد فوق متوسط ... هسرح بترمس ... يبقى هتعلم ليه ؟؟
**********************************
دول سبع مشكلات لو اتحلت مشكلة واحدة منهم ... حل الباقى هيبقى سهل قوى
**********************************
الحلول المقترحة ... بترتيب المشكلات
**********************************
1- ان أول امتحان يمتحنه الطالب يكون قبل اولى اعدادى مثلاً ... و ده اللى هيحدد هو هيدخل اعدادى ولا لأ ... و المرحلة الابتدائية تكون مجرد مرحلة التلميذ بياخد فيها المعلومة بطريقة شيقة تناسب سنه ... و مش بياخدها علشان يعدى من المتحان
2- لو مش عاوزين ترخصوا الأسعار علشان المدرسين ميطمعوش ... سيبوهم يدوا دروس ... بس يكون فى رقابة على الشرح فى المدارس ... يعنى طالما المدرس بيشرح بضمير فى الفصل ... لو عاوز يدى دروس بقى برة ... يبقى ولى الأمر ذنبه على جنبه
3- طالما المدرس اتعلم غلط و ده مش ذنبه ... يبقى نعلمه من الأول ... يعنى شوية دورات ... على جلسات ... كدة يعنى
4- كل واحد جواه موهبة ... لو استخدمها صح هيستفيد و كلنا هنستفيد ... يعنى نشوف موهبة كل واحد أو اهتماماته و على الأساس ده يدرس اللى هو بيحبه ... و يدرس الحاجات التانية كمان ... بس مش بتوسع ... يعنى ياخد منها اللى هو هيستفيد منه
5- ياريت تتغير نظرة الناس لكليات القمة ... و المشكلة هتتحل لو اتحلت المشكلة رقم اربعة ... لأن ساعتها كل واحد هيبقى فى مكانه الصح
6- الواحد اللى متخرج من الكلية ده ... المفروض انه طالع يشغل ... مينفعش انه يشتغل فى حاجة مدرسهاش فى الكلية ... و نجح فى امتحانها لأنه يعرف الدكتور فلان ... أو علشان بابى معاه فلوس
7- معلش انا عارف ان احنا متقلين عليكم ... بس ياريت الدولة تشوفلنا كان فرصة عمل ... فرص عمل حقيقية ... و يا سلام لو الواحد يشتغل فى حديد عز ...
********************************
(( لو ركزتوا فى المشاكل و الحلول هتلاقيها فعلاً مرتبطة ببعض ... يعنى ياريت نحل مشكلة واحدة بس منهم ... و الباقى هيتحل )) ... و شكراً ... و ربنا يكون معاكم فى الفكرة الجنان دى
سلام

sendrllasaid...


انا شايفة ان مافيش تعليم فى مصر
وانا اتعلمت وخلصت تعليمى قولى طلعتى ايه اقولك اه كنت قوية فى النحو فى الانجليزى خطى حلو جدا ماشى بس دا مش علشان المدرسة اسستنى لا دا علشان
ماما وبابا اسسونى
انا بس عايزه الناس الكبيرة الحلوة اللى ماسكة البلد تنزل كده المدارس وتشوف الطلبه عاملة ايه فى المدرسين ما تشرحش هى ما تشرحش
طبعا المدرس اصلا مش محتاج مرتب المدرسه علشان يشرح ولا لا وبرده الطلبه مش محتاجه شرح المدرس اصله مش عارف حاجه اصلا
الطلبه بتروح بالزى المخالف والبنات ماشاء الله بيشتموا المدرسين لا ويتبلوا عليهم كمان طبعا قمة المهزلة اللى فى الدنيا
طلبه مش متربيين ومدرسين مهزئين
.............................
نيجى بقى على نظام الثانويه العامة
فى طالب يستحمل يفض سنتين فى تعب اعصاب ومذاكرة وقرف وسهر وتاعب اعصاب بيت واسرة كامله
وفى الاخر طبعا مافيش نتيجه اصلها سنه كامله وبياخد شهر اجازة ويبدا دروس فى شهر 8
طبعا بيطلع الطالب عنده اعاقة ذهنيه
ماشى
وكمان الامتحان يجى صعب وال ايه يحطه اساتذه من الجامعه وكمان متسرب وماما سوزان واعوانه يشرفوا على الموضوع
والمصيبه الاكبر ان الوزير المتخلف يطلع ويقول ما هى بتتسرب بقالها 20 سنه
مهزله قمة الاستهتار اللى فى الدنيا
هاتولى بلد فى فى الدنيا اصلا بيحصل فيها كده امتحان ثانويه عامه على مستوى الجمهورية متسرب الله دى حاجه حلوة اوى
عمار يا مصر
...........................
عايزه اعرف بقى بابا حسنى لازمته ايه فى البلد
يسرق فيها وبس فين الاجراءات اللى اتخذها فى الموضوع دا مفروض يعدموا الوزير فى ميدان عام
والله العظيم دى نقطة سودا فى حياه حسنى اصلا انا لو مكانه استقيل والمصحف دى لو فى اليابان ولا الصين كان رئيس الجمهورية انتحر ولو فى امريكا كان استقال وهاجر بره البلد
عاااااااااار
والله العظيم ان مصر بقت عايزة عود كبريت وشويه جاز يولعوا فيها كلها
.......................
بتقول تعليم
مصر فيها تعليم
هو انت مش من البلدى ولا ايه
.............................
حاجه كمان بقى
ايه موضوع كليات القمة وكليات القاع دى
كل مهنه وليها احترامها ودورها فى المجتمع
فى حاجه اسمها لا ماادخلش تجارة ليه مالها التجارة ولا الحقوق ايه اللى وحش فيها
بس برده العيب مش فينا العيب فيهم لو بيوفرا فرص عمل للكليات دى كان كل طالب حب كليته واجتهد فيها
كليه الحقوق اللى هى بتخرج المحاميين ورجال القانون وصناع الراى فى المجتمع ورجال العدل والقضاء تبقى من كليات القاع ليه يعنى
علشان ايه
وايه قاع وقمة
ايه الكلام المتخلف دا
منه لله بهاء الدين
والله العظيم ما فى غيره بوظ التعليم فى مصر
ومحدش خد حقه من سنه 93 مره تحسين والكل ياخد درجات بالهبل ومره مجموعة مشتركه والكل ياخد فرصة بالهبل علمى وادبى وعلمى علوم والله بيتهبلوا اصلا وبعد كده شيلوا دا كله اصل احنا بنشتغل عدهم
ما هما لاقونا شعب منساق مش عايزة اقول زى ايه لا بتعترضوا ولا بتتكلموا
وكتير هو دا بس
بس هقول ايه اكتر من كده
وبرده عممممممممممممار يا مصر
ربنا يحميلك اللى مسكينك
.........................
سندريلا

تقوى الهادىsaid...

السلام عليكم
جميل اننا نتناول قضية لان بلد بدون يعنى بدون مستقبل ولكن اسمحولى ان اتكلم عن دور المجتمع المدنى فى العملية التعليمية تفعيل دور المجتمع المدنى يساعد على الحد من بعض هذة السلبيات مثل الشركات التى تدرب الطلاب فى التعليم الفنى لتوفير الكوادر التى تخدم المجتمع
وايضا مشاركة رجال الاعمال فى اعداد المدارس التى تجذب الطلاب وايضا مشاركة اصحاب المؤسسات لتحديد احتيجات سوق العمل لتحديد المقررات التى تعد الطلاب لهذه الوظائف
مشاركة المنظمات والجمعيات الاهلية لتوفير التدريبات اللازمة للطلاب والمقصود بالتدريبات ، تدريبات خاصة بالمهارات الشخصية والاجتماعية والكفاءى التكنلوجية
اذا الدولة تسير بخطى بطيئة فى تطوير التعليم فأنا ارى ان المجتمع المدنى لدية دور فعالى لرفع هذه المعناه عن الاسر المصرية لان كل ماذكر فى القضايا التعليمية تراكمى وللاسر دور فى ذلك
بجانب ان البحث العلمى وتحديد احتياجات المجتمع والتى فى تطور باستمرار فيه قصور ولذلك ارى ان تفعيل المجتمع المدنى يمكن ان يحرك كل هذه القضايا فى الاتجاه الايجابى وليس فى تصيد الاخصاء والنقض الغير بناء
والى لقاء فى تعليقات اخرى
والله الموفق
تقوى الهادى
20/7/2008

Anonymoussaid...

تجربتى مع التسرب من التعليم
التسرب احد القضايا الهامة فى موضوع التعليم والتى تفرز فى المجتمع العنف والامية واطفال الشوارع وعمالة الاطفال
وبدأ البرنامج فى محافظة السويس بوضع خطة للقضاء على هذه الظاهرة وتحديد عدد المتسربين ودراسة احتاياجاتهم ثم التعرف على اسباب تسرب كل طالب وطالبة فى المرحلتى الابتدائية والاعدادية وبالفعل بعد وضع الخطة ودراستها دراسة جيدة تم اعداد فريق عمل والنزول للميدان وكانت الكارثة عندما اكتشفنا كم الاخطاء ومنها طلاب لا ينطبق عليهم مسمى التسرب ومسجلين متسربين نتيجة لعدم سحب الملفات وانتقال ملفات الطلاب بحكم القانون الى العام الدراسى التالى مثل المسافرون والمتزوجات والمتوفى الخ
عدم وضوح العناوين مما اضطر فريق العمل الى اللجوء الى البقالين واماكن البريد وتجار الفاكهه الخ وبعد تصفية قوائم المتسربين تم اللجوء الى مجتمع المدنى ةتفعيلة للمساعدة فى الحد من هذه الظاهرة مثل الحالات الاقتصادية والتى بلغت 37 % من الاسباب كما كان ايضا من الاسباب العنف من بعض المدرسين تجاه الطلاب والذى وصل الى 15 % وكذلك وجود بعض الطلاب الذين لديهم اكثر من اعاقة وبعض المشكلات النفسية والاجتماعية وبالفعل تم الحد من هذه الظاهرة التى كانت بنسبة 6% اصبحت 0,12 % ومازالت المتابعة مستمرة
انا حبيت اعرض هذه التجربة وانا معايا كل الادلة على وجودها علشان محدش يقول دة كلام نظرى علشان ااكد دور المجتمع المدنى فى تطوير والحد من كثير من القضايا التعليمية

تقوى الهادى
20/7/2008

تقوى الهادىsaid...

تجربتى مع التسرب من التعليم
التسرب احد القضايا الهامة فى موضوع التعليم والتى تفرز فى المجتمع العنف والامية واطفال الشوارع وعمالة الاطفال
وبدأ البرنامج فى محافظة السويس بوضع خطة للقضاء على هذه الظاهرة وتحديد عدد المتسربين ودراسة احتاياجاتهم ثم التعرف على اسباب تسرب كل طالب وطالبة فى المرحلتى الابتدائية والاعدادية وبالفعل بعد وضع الخطة ودراستها دراسة جيدة تم اعداد فريق عمل والنزول للميدان وكانت الكارثة عندما اكتشفنا كم الاخطاء ومنها طلاب لا ينطبق عليهم مسمى التسرب ومسجلين متسربين نتيجة لعدم سحب الملفات وانتقال ملفات الطلاب بحكم القانون الى العام الدراسى التالى مثل المسافرون والمتزوجات والمتوفى الخ
عدم وضوح العناوين مما اضطر فريق العمل الى اللجوء الى البقالين واماكن البريد وتجار الفاكهه الخ وبعد تصفية قوائم المتسربين تم اللجوء الى مجتمع المدنى ةتفعيلة للمساعدة فى الحد من هذه الظاهرة مثل الحالات الاقتصادية والتى بلغت 37 % من الاسباب كما كان ايضا من الاسباب العنف من بعض المدرسين تجاه الطلاب والذى وصل الى 15 % وكذلك وجود بعض الطلاب الذين لديهم اكثر من اعاقة وبعض المشكلات النفسية والاجتماعية وبالفعل تم الحد من هذه الظاهرة التى كانت بنسبة 6% اصبحت 0,12 % ومازالت المتابعة مستمرة
انا حبيت اعرض هذه التجربة وانا معايا كل الادلة على وجودها علشان محدش يقول دة كلام نظرى علشان ااكد دور المجتمع المدنى فى تطوير والحد من كثير من القضايا التعليمية

تقوى الهادى
20/7/2008

فى القلبsaid...

يا أصحاب السعاده الجالسين على الكرسى العالى أنظرو لحلنا أحنا الغالبه
ليسنا عندنا بركات سيدنا الدولار لندخل أولدنا مدارس النشونال ولا الأنترناشونال زى معاليكم نحن بندخل ولدنا فى مدارس تدعى الحكوميه المجانيه مع أن الجهازالذى تشرفون عليه حضرتكم والمسمى الجهاز المركزى للأحصاء والتعبه أنه خلال عام ألفين وخمسه صرفت الأسر الفقيره ألى زى حالتنا ثلاثه و ستين مليار كحد أدنى و تمانين مليار كحد أقصى لألحاق أولدنا بمدارس متداعيه ومبانيها متأكله ومستوى معلم منخفض وتخريج تلاميذ من المرحله الأبتدائيه لا يعرفون ألا كتابه أسمه فى الأستماره
فلجأنا مصاريف بمصاريف ألى السوق السوداء ومافيا الدروس الخصوصيه وهوالنظام الغير رسمى والموازى للتعليم الحكومى والذى بلغ فى ذات نفس البحث السابق ذكره أن حجم الأنفاق على الدروس الخصوصيه بلغ ثمانيه عشر مليار جنيه فأين المجانيه يا ذوى العقول المتعلمه المتفتحه ألى عايزه تخدمنا نحن القطاع العريض من الشعب
الذى يقتطع مبالغ مهوله من قوته للصرف على أمنا الغوله المسماه مجازاً الدروس الخصوصيه أنزلو ألينا من فوق الكرسى ألى الأرض الحقيقيه التى نقف عليها لتتعرفوعلى الدوافع و الأسباب فى الخلل الحادث فى الهيكل الأجتماعى و الثقافى و الفوضى التعليميه شكلوا مجموعات ميدانيه لتجوب البلاد عرضاً وطولاً من قرى وصحراء وأماكن ساحليه وفقاً لجداول زمنيه وأسألو لماذا يتثرب الأطفال فى الريف من التعليم أهو الجهل الفقر أم ماذا أهو التفكك الأسرى والطلاق و أطفال ضحايا للفراق أهو جهل مدرس لم يتعلم جيدا وتخرج وهولا يفقه شئ أهي أزمه ضمير
ضعوا أصابعكم على الداء ليسهل إيجاد الدواء من العمق من المرحله
الأبتدائيه لتنصلح الأعداديه ثم الثانويه

هيثم الدهشانsaid...

قضية التعليم فى مصر مازالت تعتمد على نظم بالية لا تطوير فيها اصبحت تعتمد على الحفظ دون الفهم لمجرد الحصول على اعلى الدرجات بينما لا يستطيع الطلبة ان يفهموا اى شئ مما درسوه وبالتالى اصبح الطالب عبارة عن حصالة معلومات تمتلئ عن آخرها الى انتهاء الامتحانات ومع الخروج من باب لجان الامتحانات تكون تلك الحصالة قد افرغت ما بها لذلك يظل الطالب يدرس الانجليزية 11 عاما ومع لا يجيد التحدث بها وان يجتاز المرحلة الابتدائية وهو لايعرف القراءة والاملاء وان يجبر على دخول كلية معينة متوافقة مع مجموعة وليست مع مهاراته او هوايته . هذا من الجانب المعرفى اما من الجانب المادى فمع التحول الرأسمالى لمصر من الاشتراكية لم ينس المتحولون التعليم وظهرت المدارس الخاصة التى تأخذ بألوف الجنيهات فتحولت اليها الكفاءات وبالتالى فرغ التعليم الحكومى من الكفاءات مع فارق المرتبات بين هنا وهناك وقل الاهتمام من المدرسين بعملية استيعاب الطلاب ومع عدم التطوير الحكومى فى اداء موظفيها ودور مكتب التنسيق القوى فى دخول الجامعات اصبح التنافس رهيب على التلقين فقط للحصول على اعلى الدرجات للذهاب الى كليات القمة فظهرت الدروس الخصوصية فى ظل تلك المعطيات ومع التهافت الحادث من الطلبة واولياء امورهم تضخمت لتصبح الدروس الخصوصية اقتصادا لا تعليما ومع كل تلك المعطيات وعدم تحديد آليات الدخول الى الكليات من خلال مهارات الطلبة ومتطلبات سوق العمل اصبح نظام التعليم المصرى بحاجة الى مجهود وآليات جديدة لتطويره وتنظيمه . إذن الاسباب الرئيسية للمشكلة تكمن فى النقاط التالية :-
1- عدم وجود آليات لتحديد متطلبات سوق العمل وتوزيع الطلبة من خلالها
2- الاهتمام بالتعليم النظرى المعتمد على الحفظ والتلقين دون التدريب العملى
3- الفرق الشاسع مابين دخل مدرس يعمل بمدرسة لغات او مدرسة خاصة وآخر يعمل بمدرسة حكومية
4- ترك ظاهرة الدروس الخصوصية تستفحل وعدم مقاومتها منذ البداية
5- توزيع الطلاب من خلال مكاتب التنسيق على الكليات بالمجاميع دون القدرات
وعلى هذا توجد عدة حلول مقترحة للمشكلة وهى :-
1- تحديد متطلبات سوق العمل لمدة قادمة طويلة
2- ظبط المناهج النظرية واختصار الكتب فى كل مرحلة فيما هو مفيد للدارسين فقط دون المط والتطويل
3- الاهتمام بإكتشاف مهارات الطلبة وتنميتها منذ المرحل الابتدائية
4- الاهتمام بالتدريبات العملية لانها تؤهل الطلبة للخروج الى سوق العمل مباشرة دون المرحلة البينية
5- فرض مرتبات معينة على المدارس الخاصة تكون متوازنة مع مرتبات المدارس الحكومية
6- حصر الطلبة الضعفاء فى التحصيل ووضعهم فى مجموعات دراسية بعيدة عن باقى زملائهم
7- تعديل جداول الحصص بما يتلائم مع قدرة التحصيل اليومى لدى طلاب المرحلة
8- وضع عقوبات لمن يقوم بإعطاء درس خصوصى للطلبة بعيدا عن المدرسة ومن يقوم بالاهمال فى شرح المقررات بالمدرسة بهدف اجبار الطلبة على الدرس الخصوصى تصل تلك العقوبات الى حد الفصل النهائى او غرامات مالية كبيرة او الحبس لمدة لا تقل عن 3 شهور ولا تزيد عن سنة بحسب درجة اهمال المدرس
9- تقوم كل كلية بوضع اختبار قدرات للطلبة المتقدمين اليها يمتحنه الطلبة فى الفترة البينية ما بين انتهاء الامتحانات وظهور النتيجة ولا يسمح للطالب ان يجرى اختبار قدرات فى اكثر من كليتين
10- يقوم مكتب التنسيق بترشيح الطلاب الى الكليات بناء على متطلبات سوق العمل الداخلى ونتائج اختبار القدرات على ان يكون المجموع الذى تقبل به الكليات ثانويا فى الترشيح لا شرط اساسيا .

ensanasaid...

في شرع مين ألا يكون التعليم تعليماً؟
في شرع مين أن تكون محصلة تعليمنا بالناقص؟
في شرع مين أن يقتل التعليم مواهبنا وفطرتنا ويصادر قدرتنا على التفكير؟

قلة موارد إيه؟
عدم كفاءة المدرسين؟ ربما .. ولكن من أين تأتي الكفاءة بدون احترام للمدرس أو للتعليم أو للمتعلم؟
أساليب تربوية؟ منين جبتوا المصطلح ده؟ مين يعرف عنه حاجة؟ حد سمع عن ماريا مونتيسوري؟ حد استوعب حديث الرسول عن تربية الأطفال؟
بحث علمي؟؟ يعني إيه بحث ويعني إيه علمي؟ وليه؟؟
الدروس مش حل للتعليم .. الدروس حل اقتصادي للمدرسين اجبر عليه أولياء الأمور والطلبة..
التعليم تحصيل حاصل؟؟ هو إيه الغرض من التعليم أصلاً؟؟
هوس الوجاهة الاجتماعية.. هوس التقليد... هوس تسطيح الأمور..هوس الهرب من الواقع..
مفيش تعليم .. المدرسة والجامعة مجرد جدران لها أسماء ..
نعم منظومة التعليم تحتاج إلى إعادة هيكلة والمسئولية مشتركة

اقتراحات للحلول .....هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها هييييييييييييييييييي على ميييييييين؟؟

kafrawysaid...

تفتكروا انتم اية ؟

تفتكروا انتم لية بقينا كدة

تفتكروا انتم لية احنا بقينا بننحدر كدة كل يوم اسوء من اليوم اللى قبلة....!

تفتكروا انتم لية معدش ف مصر اصلا حاجة اسمها تعليم .....!

تفتكروا انتم و الله العظيم لية انا شفت ناس لسة مش بتعرف تقرا و تكتب مع انهم خريجى مدارس و كليات عليا كمان.....!

تفتكروا انتم لية الحكومة شالت ايديها من التعليم العام .....!

تفتكروا انتم لية مبقاش الازهر ازهر...!

تفتكروا انتم لية الجامعة بقت تامر حسنى و مقاطع صوت و بلوتوث مفتوح ليل نهار ....!

سؤال اخيرا

تفتكروا انتم لية التعليم انهار....؟

الشنكوتي الكبيرsaid...

القصه يا ابني من البدايه
عار في عار
الطفل يبدأ خطوته برعب وشجار
يخرج من البيت على الطريق
يسعى على العلم اللي سامع انه نار
او نور ونار
مش فارقه يعني كله واد في نهاية الأنتظار
ويروح يلاقي المدرسه واقفه انتظار
طابور صباحي مفيهش فايده للكبار
او للصغار
يقف ويسمع تعليمات من ناس كبار
بيقولوا احلى كلام يفيد على الصبح وفي طلعة نهار
غياب مفيش تعليم مفيش
ودروس هاتخدوا غصب عنكم واقتدار
ويسيب خلاص المريله والمدرسه وياما يصبح على توك توك يسوقه في النهار
يا اما يتخرج ويصبح بقى زي الحمار
يدخل يعد نفسه في الأعداديه بأنبهار
وهي هي المدرسه والناس مجرد غيروا تسريحة الشعر القديمه ولبسهم
لكن عقلوهم هي هي مغطيها الغبار
ومنها يتحول بقى ويروح على ثانويه عامه مفرحه
ناصح يا واد
هاتجيب لأهلك الأنتصار
يقعد يا عيني يدح زي حلة الفشار
وفي النهايه ينسقوه زي الخضار
على جامعه ما يعرفش عنها اي شيء
غير ان مجموعه الحقير رماه هنا
وبرده غصب واقتدار
ويشوف بقى مزز واولاد فرحانين
جايين هنا متلونين
لابسين وفاكرين نفسهم
جايين هنا يتفسحوا
ويقضوا وقت لطيف كده مع بعضهم
يتعرفوا ويستلطفوا
وبعد كام سنه بالتمام
يتخرجوا
ولا فهموا حاجه من الكلام اللي رصوه في الأمتحان
ولا ينفعوا يقفوا يبيعوا في الأشاره لب ولبان

ما هي يا صاحبي كده منظومه هايله متظبطه
من كام سنه لما الخواجات كانوا هنا
التعليمات
انك تخش المدرسه تخرج حمار
وبعد ما طردنا الخواجات من هنا
حريه واستقلال تمام
نسينا نلغي فكرهم من علمنا
والمدرسه لسه يا عيني مخلصه
ماشيه على الفكره القديمه بأنها
دورها العظيم هو يا سيدي انها
تخرج لنا
مليون حمار
المجانيه والمساواه والكلام ده خلاص لغوه
من بكره نرجع والخواجات يحكموه
عارفين بقى الحل ايه
ننسى اللي فات
ونرجع سوا نبني المدارس من جديد
عايزين عقول فاهمه الحياه
عايزين نحس بحقنا في العلم واحنا نقدره
عن نفسي حليت انا مشكلتي ويا المدرسه
انا خلاص صبحت متعلم كبير
واخد شهاده اني بعرف استهجى في الحياه
يالا بقى عقبالكوا تبقوا زيي متعلمين ومنورين



سلااااااااااااااااااااااام
الشنكوتي

Summarsaid...

ازاى بنعرف ان احنا فى مشكلة..من متابعة النتايج
ومن نتائج التعليم الحالى....نقدر نميز ان احنا فى مشكلة
فكرة التعليم فى حد ذاتها معناها..تحديد نمط..وتحديد تعريف ليه علشان الناس تمشي عليه
والنمط ده لازم يكون ليه صفات معينة هوضحها :
لازم يكون متعارف عليه من ناس متقدمة عنا..
ولازم يكون عملى..ونتايجه مضمونة...ولازم يكون محطوط نتيجة دراسة معينة...ولازم يكون ملائم لطبيعة الناس اللى معمول لهم النمط ده
ولازم يكون فى خطط بديلة فى حالة فشل الخطط الاساسية..وبغض النظر عن طبيعة النمط ده طويلة..او قصيرة المدى
لازم نتايجه تكون فعالة جدا بالمقارنة مع الجهد المبذول
وفى اخر الامر..لازم يكون ملائم لطبيعة الموارد المتاحة...مايطلبش اكتر من اللازم..ويعمل نوع من الاستنزاف...ولا يكون مهمش
يعنى نحددله قدر مناسب وملائم وكافى من مواردنا
لو بصينا على خطة التعليم فى مصر وقارناها بالكلام اللى فات
قدرنا فعلا نحدد نمط...بس للأسف مافيهوش كل المواصفات المطلوبة
1التعليم فى مصر غير متطابق كلية مع اى نظام تعليمي ناجح..وللأسف فيه بعض التشابهات اللى بقت مع الوقت
شكلية.."لوزم المناظر يعنى"
2التعليم عندنا غير عملى بالمرة..بياخد وقت طويل فى خدمة اهداف يمكن تنفيذها فى فترة اقل..ولا يهتم ابدا بالممارسة..وتطبيق الدراسات...ونقل العلم من الورق للواقع..وده بدوره ادى لخلق نوع جديد من الطلبة وهم"البصمجية"
وفى النهاية النتايج المنتظرة لاتتحقق
3 التعليم عندنا يخضع لنسبة عالية جدا من العشوائية وعدم التنظيم وعدم وجود مخطط..وعدم وجود دراسات للحصول على المخطط ده
مافيشsystamلخدمة التعليم.ومافيش برده متابعة للنتايج..لتحديد الاخطاء..ولتحديد مناطق الضعف
4التعليم عندنا غير ملائم كلية لطبيعة البلد من كذا حتة:احنا بلد مفترض انه بلد سياحى...ونسبة عالية من الدخل القومى بتاعنا بيعتمد على السياحة..مفروض نهتم بتطوير تعاطينا للغات الاجنبية والتطبيق والتدريب على ده..بحيث انها تكون لغات للمعيشة والتعايش وليست فقط مادة من 50 فى ثانوية عامة
يعنى لغة زى اللغة الانجليزية مفروض نهتم بالحوارconversationوتكون خطة التعليم مثلا لطالب من المرحلة الابتدائية تتدرج زى كورس انجلش بالزبط من 18 levelكل تيرم بليفيل منهم

اللغة الاجنبية التانية زى الالمانى والفرنسي لمعظم الطلبة الحكوميين بتكون سطحية جدا وغير مفيدة على الاطلاق والوقت بتاعها يعتبر اهدار اكتر منه استفادة
والسبب الكبير فى ده قلة الوقت المخصص لدراستها..يعنى لغة كاملة..ندرس منها منهج سنتين بس"طيب ايه الفايدة من كده؟"
لو فعلا الهدف يكون جعل بنية اساس للطالب..يبقي مفروض نبدأ دراستها فى وقت قبل كده.مثلا فى بداية المرحلة الاعدادية..ده هيدى وقت اطول للدراسة والنتايج اكيد هتكون احسن..مع التركيز فى التعليم على الحوار والتعايش والاستخدام للغة وليس الحفظ والنقل
5 المواد العلمية ناقصة جدا...ومعظم اللى بندرسه منها لغاية المرحلة الجامعية قشور سطحية جدا ولا تكفى ابدا انها تكون خلفية قوية لعلم
ويمكن ده بيعمل صدمة لبعض الطلبة عن بداية الدراسة الجامعيةلانهم تقريبا بيبدأو العلم اللى هيتخصصو فيه..مع بداية الجامعة وبيكون معندهمش اى فكرة عنه قبل كده..لأن مرحلة الثانوى مابتكونش كافية لأعطائهم الخلفية دى
"علم زى الميكانيكا والجيولوجيا والكيمياء بأنواعها والاسقاط الهندسي..دليل على ده"
_كمان مفروض جزء من التعليم يكون على الطالب نفسه...يعنى يعمل ابحاث..دراسات شخصية..يكون فى جزء من العلوم اختيارى..وجزء يقوم الطالب بتحديده مع الاشراف من المسئولين
مش كل حاجة تكون فى صورة مقدمة فقط
ده هيشجع الطلبة انهم يدرسو اكتر العلوم المحببة ليهم..وهيشجعهم يعرضوا وجهات نظرهم..وهيظهر للمسئولين نقاط الخلل فين..فى المناهج وفى استيعاب الطلبة
وده كله المدرس بيكون متدرب عليه..ويكون متدرب على توجيه الطلبة والاشراف عليهم وعلى ابحاثهم
5بالنسبة للخطط البديلة..عمرى ماسمعت عن كورس صيفي منظم ومنتظم للطلبة اللى مستواهم قليل فى حاجة معينة..وعمرى ماسمعت برده عن كورسات زيادة فى مادة معينة..تؤخذ بجانب المواد الاساسية..او كورسات اضافية فى اى علم مختلف.."للراغبين"والمؤهلين"
نظام التعليم عندنا بقى تجارة بحتة..الطالب بيدخل مسابقة..يجيب مجموع كبير ويدخل كلية من غير مايحدد ميوله وقدراته ومناطق ابداعه...ودى حاجة مش هيقدر الطالب يحددها لوحده..لازمsystemللأشراف والقيام بالدور ده
6عندنا برده فى التعليم الابتدائي على سبيل المثال بياخد فترة 6 سنين فى خدمة اهداف يمكن تنفيذها فى فترة اقل.وده كان بيحصل فعلا...معظمنا اخد الابتدائية فى 5 سنين وكان مستواه احسن من مستوى طلبة كتير من الايام دى...وده مش لميزة فى الاجيال القديمة بس لخلل فى النظام
يعنى سنة اولى ثانوى مثلا..مالهاش اى معنى وكل مناهجها بتدرس تانى فى السنين المقبلة
وسنة تانية اعدادى مثلا ممكن توزيع مناهجها على اولى وتالتة اعدادى
انا مابقلش نقلل سنوات الدراسة...بس قصدى لو كنا مضطرين ندرس 12 سنة قبل الجامعة..يبقي ندرس حاجة تستاهل الوقت ده..
7كمان خطة التعليم عندنا زى اى حاجة مفروض تكون ملائمة للموارد المتاحةعلشان نكون واقعيين ومنطقيين فى اللى بنعمله..يعنى بدل ماندفع قدر معين فى اصلاح شئ..نقسم هذا القدر جزء للأصلاح وجزء لتفادى الخطا
بدل ماندفع مبلغ كبير فى رصف وتكسير الطرق واعادة رصفها واعادة تكسيرها
ناخد جزء للمعامل..وللمكتبات..ولمد المدارس والمؤسسات العلمية بالخبراء اللازمين

احنا تقريبا اكتر بلد بنعمل سوء استخدام وتوظيف للموارد بتاعتنا
فى المانيا مثلا..بعد الدراسة الابتدائية وقبل الدراسة الثانوية..بيعملو اختبار للطالب لتحديد المستوى وتحديد الميول..منه يقدريحدد يدخل المدرسة الصناعية ولا التجارية ولا الثانوية
وده مابيكونش بناء على مجموع زيّنا
والاهتمام هناك بالمدارس الفنية زى الاهتمام بالمدارس الثانوى
لأنهم فى الاخر مهتمين جدا ان القوى العاملة بتاعتهم"واللى متمثلة فى الاجيال الحالية من الطلبة"تكون متعلمة كويس ومؤهلة للقيام بالمهام المتوقعة منها على اكمل وجه
مافيش حاجة اسمها اهمال فئة معينة من الطلبة لمجرد عدم الاستفادة بيهم كويس...ده يبقي خلل فى المستفيد وفى الخطة المحطوطة لكده
وزى مابنعمل مقابلات قبل القبول للوظائف ممكن نعمل مقابلات او اختبارات للطلبة قبل دخولهم اى حتة قبل المرحلة الثانوى فنى/عام..وقبل الدراسة الجامعية
وده لضمان ان الحد المناسب فى المكان المناسب ولضمان الاستفادة الكاملة بكل القوى العاملة بتاعتنا..ولهدف كمان تحديد العيوب ومناطق الضعف عند الطلبة زى ماقلت قبل كده

فى اخر الامر لازم نكون واعيين ان لكل فعل رد فعل
ولكل رد فعل..لازم بالضرورة يكون فى ...فعل
يعنى ماينفعش ندرس حاجة من غير مايكون فى هدف من كده
وماينفعش ندرس علم من غير الاستفادة منه
وماينفعش نبذل وقت من غير هدف ملائم للبذل ده...خاصة لو فى بذل للموارد معاه
وده تقريبا مفروض يكون الهدف لخطة التعليم
"الاستفادة بكل الموارد ..وبكل مجهود...وبكل وقت...وعدم الاهدار
ووضع الخطط المناسبة للأستفادة القصوى"
بس كده
ده رأيي

ensanasaid...

اسمحوا لي أن أنشر هذا المقال نيابة عن صاحبه الذي أعده (أيمن عامر)..هذا المقال عن الجهل وليس عن التعليم ولكني أراه غاية في الأهمية... ربما ألجأ لطريقة العقاد في تعريف الأمور بمضاداتها

وجهة نظر في مشكلة ملحة
للمقال جزأين آخرين على مدونته

يُقال للمواطن الليبي أن مشاكل مجتمعنا تندرج تحت ثلاث خانات . خانة للفقر وخانة للمرض وخانة للجهل ، ويُقال له أيضاً أنك ما دمت قد عرفت مشاكلك إلى هذا الحد وعرفت مخبأها السري فلم تعد ثمة ما تحتاج إليه سوى أن تضع لها قليلا من سم الفئران .


أنا هنا لا أريد أن أقول للمواطن الليبي أن لعبة الخانات الثلاث قد لا تعني شيئا في الواقع سوى أننا لا نعرف مشاكلنا ، أعني لقد حدث ذلك من قبل في حكاية العميان الذين جمعهم المهراجا في غرفة واحدة لكي يتعرفوا على فيله ، فتعرفوا على كلّ شيء فيه إلا أنه فيل . وإذا كان النقاش العاجي لم يستطع قط أن يضمن إقناع مواطننا بأية حقائق جديدة فإنه أيضا لن يزيد اقتناعه بأخطائه الحالية . إن المغامرة خالية من الخطر تقريباً .

المشكلة تبدأ – كالعادة – من كلمة ( الجهل ) .فالموطن عندنا لا يسيء فهم هذه الكلمة المعقدة فحسب بل إنه في الواقع لم يفهمها قط في أي يوم من الأيام ، لقد دخل الاصطلاح إلى قاموسنا المعاصر بمثابة ترجمة لكلمة ( الأميّة ) في لغات أخرى ورسخ في ذهن مواطننا بهذا المعنى الضيق وحده حتى أنه لم يعد يرى ثمة ما يدعوه إلى مراجعة هذا الخطأ .لكن الجهل ليس هو الأمية.. هذه بديهية غير مفاجئة جداً في الدراسات المعاصرة ، إنه لا يتمثل في الأمية إلا بقدر ما يتمثل مرض السل في قليل من السعال ، وإذا قيل لك أن المرء قد يسعل لألف سبب آخر غير إصابته بالسل ، فسوف ترى أن تشخيصك للمرض يبدو ساذجا إلى حد لا يليق بك..إن المنهج الحديث في دراسة المشكلة يسلك طريقا مختلفا ويوصي بتخطي لعبة الخانات الغامضة لإيجاد زاوية الرؤية الصحيحة من مكان آخر ، والرؤية الصحيحة بسيطة إلى حد لا يصدق !


إن الجهل ليس وحشا مختلفا عن الفقر أو المرض بل انه في الواقع ( الترجمة الوحيدة الممكنة ) لمعنى هاتين الكلمتين معا . كل ما في الأمر أن الجهل ( فقر من الداخل ) .وإذا اتفقنا هنا على أن ( الفقر ) لا ينتهي بمجرد حصولك على كيس من أوراق العملة ، بل ينتهي فقط إذا كانت أوراق العملة مقبولة في السوق وإذا اتفقنا على أن ( الثراء ) لا يقاس بما يملكه المرء بل بقيمة ما يملكه المرء..وإذا كنت لا تحب العناد لوجه الله فسوف ترى بنفسك أن الجهل أيضاً لا ينتهي بمجرد قدرتك على القراءة في كتب المعرفة بل ينتهي فقط إذا عرفت حقاً ، سواء عن طريق القراءة أو عن طريق المعايشة .والمشكلة بالضبط أن كل مخلوق يعتقد حازماً أنه ( يعرف ) . أعني هذه طبيعة النكتة المريعة . فالجهل لا يملك سوى علاج واحد اسمع المعرفة ، ولكن العارفين في أغلب الأحيان هم بالذات السادة الجهلاء .لقد قرر الإمام الغزالي هذه الحقيقة بصورة أفضل عندما قال منذ ألف عام ( ما قارعت عالماً إلا غلبته وما قارعت جاهلاً إلا غلبني ) لكن الظاهرة غير المعقولة قادت في نهاية المطاف إلى إيجاد التفسير الصحيح لمشكلة الجهل بأسرها .
حدث ذلك بعد أن بدأت الدراسات المعاصرة تشير باطراد إلى أن أمراض الجهل – التي تدعى عادة باسم التخلف الحضاري – لا تختلف في الواقع عن أية أمراض ( عقلية ) أخرى بل إنها في الغالب لا تقل عنها ضرراً أيضاً . فالجهل حالة غيبوبة تشبه إلى حد بعيد حالة الخدر الجزئي التي يعايشها المرء عندما يقع تحت طائلة العقار . إنها لا تبدو له غير طبيعية أو خاطئة ولكنها تبدو كذلك لمن يراقبه من النافذة .هذا الفرض الشجاع أدى في نهاية المطاف إلى اعتبار الجهل مرضاً عادياً لا يختلف كثيرا – ولا يقل أيضاً – عن معظم أمراض سوء التغذية ، انه نتيجة عادية لما يناله المواطن في بيئته ، ليس من حيث كمية الطعام فقط بل من حيث قيمته الغذائية بالذات .وهنا بدأت سلسلة مشوقة من المفاجآت ، فقد استغرق العلماء وقتاً قصيراً جداً قبل أن يتضح لهم أن تفسيرهم لمشكلة الجهل باعتبارها مرضاً عادياً لم يكن التفسير الصحيح فحسب بل كان أيضاً التفسير الصحيح الوحيد الذي يستطيع أن يشرح سلوك المصاب وثقته في جهله وإصراره على ادعاء المعرفة وتعلقه بحلوله المريضة إلى آخر رمق من حياته .


إن ( المصاب ) لا يستطيع أن يفعل شيئاً آخر لخمسة أسباب كاملة :السبب الأول أن الجهل – مثل جميع الأمراض العقلية – مرض لا يستطيع المصاب أن يحدس أنه مصاب به إلا بقدر ما يحدس النائم أنه نائم حقاً
.السبب الثاني أن الجهل – مثل جميع الأمراض العقلية أيضاً – منطق ذاتي يأتي من الداخل عن اقتناع كامل ويوفر بذلك حالة من ( السلام النفسي ) التي لا تبدو مزيفة إلا لمن ينظر إليها من الخارج ، لذا فإن عناد الجاهل ليس شيئا في الواقع سوى نوع من الدفاع عن ( سلامة النفس ) إنه لا يرفض حقائقك لأنه يكره الحق لحساب الشيطان بل لأنه لا يستطيع أن يترك عالمه ينهار فوق رأسه لحساب حقائقك ، إن ذلك يبدو بالنسبة له مجرد دعوة للمشي في جنازته
.السبب الثالث أن الجهل – مثل جميع الأمراض العقلية – لا يسبب ألماً للمصاب نفسه بقدر ما يسبب آلاماً كثيرة لمن يحبونه أو يحيطون به . لذا فإن إقناع (المريض ) بالبحث عن علاج ما يبدو دائماً عملاًً صعباً للغاية إن لم يكن مستحيلاً . إنه لا يحس بحاجته إلى علاج من أي نوع ما دام أصلاً لا يحس بالألم ، لكن المشكلة لم تبق قط بدون حل . لقد تكفلت الكوارث الاجتماعية دائما بفرض العلاج على المريض إذا التزم جانب العناد أطول مما ينبغي .


السبب الرابع أن الجهل – مثل جميع الأمراض العقلية – يحقق رابطة متينة بين الفئات المصابة به بغض النظر عن اختلافاتها الاجتماعية ويرصها جميعاً صفاً واحداً ضد الأعداء وراء الجدار ،في حالة استعداد دائمة للبدء في القتال . فإذا كانت الفئات صغيرة الحجم مثل الحزب النازي في بداية نشأته فإنها غالباً لا تستطيع أن تلحق ضرراً ملموساً بمن يحيط بها وإذا أتيحت لها فرصة النمو مثل الحزب النازي أيضاً بحيث صار في وسعها أن تضم القطاع الأعظم من القوة الكلية فإنها تثبت أقدامها في الأرض وتنمو بلا حساب في تربة غنية من الإقطاع الفكري الأسود ويصبح دمارها أمراً مستحيلاً بدون وقوع الكارثة الاجتماعية . ولكن الدمار لابد منه في نهاية المطاف . لقد أدى هذا الإقطاع الفكري ذات مرة إلى صلب المسيح بأيدي اليهود ، وأدى في مرة أخرى إلى وضع ادولف هتلر في مصاف المنقذين الكبار غير أن نتائجه كانت دائماً خاطئة وكان التاريخ يصحح له هذه الأخطاء بقلم مغموس في الدم .

السبب الخامس أن الجهل – مثل جميع الأمراض العقلية – لا يمكن علاجه من الخارج تحت أية ظروف ، لأن أول مشاكل المريض أنه لا يعترف بوجود شيء مجد في الخارج . فالمرء يذهب إلى طبيب الأسنان عندما يؤلمه ضرسه لأنه يؤمن مقدما بأن ذلك الطبيب يعرف أكثر منه فيما يخص الأسنان وأنه يستطيع أن يحرره من الوجع عن طريق استعمال ( الوصفة الصحيحة ) لكن اللعبة مختلفة كلياً بالنسبة للمواطن الذي لا يؤلمه ضرسه بل يؤلمه عقله الخرافي وحده ، إنه في الدرجة الأولى لا يحس بالوجع وفي الدرجة الثانية لا يرى ثمة حاجة إلى أن يزور معلم الجغرافيا لكي يثبت له أن الأرض كروية مادام يعرف أنها ليست كروية على أي حال بل مسطحة ومحمولة على قرن ثور ، إن المشكلة هنا تخص نوع المعرفة غير العملية التي لا يستطيع المصاب أن يعترف لنفسه بأنه يحتاج إليها ، فالمرء لا يسقط على رأسه في الفضاء إذا أصر على الاعتقاد بأن الأرض طبق يحمله الثور إلى الكوشة . ومادام المرء لا يسقط على رأسه ، بل يمشي مثلك على قدميه الجاهلتين فمن الصعب أن يخطر له ذات مرة أن ( يصحح ) معلوماته لمجرد الرغبة في( المعرفة المجردة ) لذاتها إنه مرتبط عقليا بالنتائج العملية للمعرفة ، وليس مما يجديك نفعا أن تحاول إقناعه بأن قبول كروية الأرض سوف يساعده على إحراز نتائج عملية أكثر مما ينتظر .

فالمشكلة بالنسبة له تقف دائماً عند هذا السؤال البسيط : ما دمنا مستريحين على الأرض ، ومادامت نظرية الطبق والثور لا تجعلنا نسقط على رؤوسنا في الفضاء فما الذي يدعوك إلى تشويش أفكارنا بالأوهام النظرية ؟إذ ذاك عليك أن تلتزم الصمت أو تخنقه بأصابعك أو تذهب إلى القمر وترسل له صورة أمه الأرض خالية من صورة والده الثور . إن العلم لا يعرف علاجا آخر حتى الآن .هذه التحديدات الخمسة لم تؤد بالطبع إلى القضاء على الجهل في أي مكان ولكنها أدت إلى فهمه فهماً مرضياً وتشخيصه باعتباره مرضاً عادياً يأتي من البيئة المحيطة بالفرد كما تأتي بقية الأمراض ، ويمكن مقارنته في يسر بأمراض سوء التغذية التي تنجم عن نقص في قيمة الغذاء وكميته معاً ، لكن الفرق الحاسم بين المواطن المصاب ( بنقص المعرفة ) والمواطن المصاب ( بنقص التغذية ) أن أحدهما يسعل طوال الليل ويعاني من فقر الدم والسل ، والآخر يركض مثل الحصان ويحمل عصاه معه لكي يكسر رأسك إذا قررت أن تلعب معه دور الطبيب ، إنه المصارع السخيف الذي خدعنا منذ ألف عام بدعايته المغرضة عندما أقنعنا بأن العقل السليم في الجسم السليم . فالواقع أنه لو صدقنا هذه الخرافة لطالبنا غدا بأن يوضع مصير العالم في أيدي الحمالين.. لكننا لا نصدقها لحسن الحظ لأننا نعرف أن الجسم السليم مجرد نتيجة مرضية واحدة من ألف نتيجة أخرى للعقل السليم ولأن ( المصارعة ) في العالم ليست مجرد مباراة مسلية بين رجل سمين ورجل سمين آخر بل سباقاً مرهقاً بين العقول الواعية القادرة على احتمال الصراع .
وأسوأ ما في الأمر أنه سباق خال من الروح الرياضية وأن المنتصر لا يكتفي بإلقاء خصمه على الأرض بل يفضل دائماً أن يسلخ فروة رأسه ويسرق امرأته ويمحو أثره بالممحاة . إنه صراع البقاء الذي يعتقد معظم الناس أنهم يعرفون عنه كلّ شيء ، وهم يجهلون في الغالب أبسط أسلحته . ذلك الخطأ المميت الذي يرتكبه الجاهل مرتين إذا لم يفقد رأسه في المرة الأولى

مدونته بعنوان
Dumping us down
للأسف لم يعد للمدونة وجود

زهرةsaid...

السلام عليكم
فكرة رائعة للغاية وقضايا مهمة جدا للمناقشة
ونتمني تحقيق الحلم ده والأستمرار في تحقيقة
فشل التعليم في مصر مشكلة مهمة جدااا
ومفيش وزير قدر يوصل لحل المعادلة الصعبة
يمكن عشان احنا جوه المشكلة دي احنا اللي نقدر نحلهاوان شاء الله بالحوار نقدر علي كده
فلا يفل الحديد الا الحديد
تحياتي ليكم ومبرووك علي مشروعكم ومن نجاح لنجاح
ربنا يوفقكم دايما

hanasaid...

التعليم من وجهة نظري هو السبيل الوحيد للنهوض بالامة بأكملها
وخلق جيل واع قادر على الابداع
و العمل والتقدم

التعليم في مصر مصاب بعدوي الروتين

قائم على الحفظ بالدرجة الاولي اعداد

من الكتب تحتضن آلاف الصفحات التي لاتؤثر في الحياة العملية فيما بعد
مجرد معلومات للحفظ والحفظ فقط يتم حفظها ظهرا عن قلب واسترجاعها
قي ورقة الامتحان والتخلص منها عبر أيام الاجازة المدرسية

حشو عالي الجودة وفقط ! لماذا ليس هناك جواب غير أنه هذا هو نظام التعليم بمصر

ثانيا
معظم المدرسين بكل المراحل الدراسية بيدخلو الفصل لأ ثبات حضور وفقط
طبعا للانهم بيحضروا لفائمةلا حصر لها من الطلبه في درس خاص منزلي
نادرا لو لاقيت مدرس داخل وبيشرح بضمير للأسف حتى الطالب الذكي المميز بيجد نفسه مضطرومجبر على اخد درس ودرس
لانه محتاج حد يشرح له المادة وطبعا الحد دة هيبقى في الدرس الخصوصي


اذا وصل الطالب للمرحلة الثانوية وتخرج منها
نجد التنسيق هذا العدو الغاشم الذي يقضي
على أحلام الطلبة لمجرد انه المجموع هو أساس القبول بالجامعات
المفروض الموضوع دة يتغير ويبقى فيه
شروط مختلفة للتنسيق احنا عندنا
ناس مبدعة وقفها المجموع عن تكملة حلمها
وقضى عليها تنسيق الثانوية العامة


حتى بعد انتهاء كل المراحل الدراسية
نجد بالنهاية شباب اتخرجوا بدون أي معرفة بسوق العمل الخارجي
حاصلين على شهادات فقط لا غير

وهذة هي المشكلة الكبرى
لانه الحشو اللي تكتظ به الكتب
مش محتاجينه في سوق العمل الخارجي
ويبدأ صراع الفشل يعاود من جديد
للأسف

احنا محتاجين كحلول للمشكلة دي

1_ تغيير تام في المناهج الدراسية يعتمد على الفهم وليس الحفظ
2- محتاجين كتب تعلم الطالب كيف يكون عاملا ناجحا في مجاله
3_ محتاجين أهتمام بمنع الدروس الخصوصية ومحاربتها بأتقان
4_ محتاجين بعد التنسيق في الثانوية العامة عن المجموع ويكون فيه اختبارات للقدراات العلمية وليست الفنية فقط
5_ محتاجين مدرس دارس كيف يتعامل مع الطلبة تربويا واحتياجاتهم المختلفة
6_ محتاجين متابعة الغش ومنعه في المدارس التجارية والصناعية الفنية الذي يخلق مجموع يوصل للجامعاات دونما حق
ويتخرج بالنهاية لسوق العمل من هو ليس بأهل له
7_ محتاجين الاهتمام بالمواد الترفيهيه للطلبة والاهتمام فعلا بتطبيقها